الإثنين, 26 أغسطس , 2019
الرئيسية | ثقافة وأدب (صفحه 4)

ثقافة وأدب

ملامح بلا هوية

محفوظة العوفية إلى اللحظة المشتتة بداخلي… إلى الصَرخات المعذبة . إلى الفترة العابرة التي تجُدني فيها داخل خواءٍ مشلول أتدارك  فيه وجود اليأس وأنا أعقد المساومة بين قوتي وضعفي…. كي لا ألوب بالفرار . اللحظة التي أنظُرُ فيها من حولي وأجد لا شيء .. عدا الثرثرة من لا شيء . …

أكمل القراءة »

اللحظة الاخيرة

الموت حق والأنسان هذا مصيره                من خلقت الدنيا الين الممات رحل من هو بحياتي ع الدنيا الكبيرة                  أبوي ذاك اللي رفيع الصفات له معزة في قلوبنا وكل تقديرة             في محبته ما يوصف على الذات ذكراه في بالي بكل لحظة وسيرة           وعليه حزن القلب في كل لحظات …

أكمل القراءة »

مناجاة مع القمر

بقلم : خليفه البلوشي أيها القمر أريد أن أناجيك أريد أن أشكو همي إليك فلا أرى من يسمعني سواك أيها القمر أنت رفيق وحدتي أنت الذي أرى من خلاله نور وجهها فهذا سري أوجهه إليك ولا أرى من يحفظ أسراري غيرك أنا سهير الليل ، أنا جريح القلب لأَنِّي أحبها …

أكمل القراءة »

إمرأة أُخرى

بنت عمان أنا لستُ كأي إمرأةٍ أُخرى تمُد إليها يَديك فتهوى ولستُ أرجو رِضاك لِترضى أنا لستُ كسائرِ مَن في حَياتك تَلقى وجهةُ نظري فاحترِمها حتى نَرقى حتى تُثبت لِنفسكَ أنك أقوى وبإنكَ رجلٌ ذو مُثلٍ عُليا رجلٌ يِحترم نِساءَ الأرضِ فهو الأبقى يفهمُ ما تحتاجُ إليه أيةُ أُنثى مِن …

أكمل القراءة »

*الجوع.. فِلسًا واحدًا*

سهام سالم بعد يومٍ مضنٍ من العمل تهالكت فوق السرير وظللت كعادتي أحدق في سقف الغرفة بصمت، ولكن أحدٌ ما فتح الباب، وشعرت برأس صغير يطل على الغرفة ولم ألتفت، وفجأة رأيت وجه الصغيرة محدقا في صفحة وجهي حاجبا عني سقف الغرفة الأبيض، وبدأت كلماتها ترشقني بسرعة وغضب حتى أنني …

أكمل القراءة »

طوق الياسمين

خليفة البلوشي مع اللحن طاب الشجن يا هاتفي مالك حزين تسامرنا في لحظة معاً والصوت خلف رنين الخاطرة من فاها فن وفي وسط قلبها حنين الخاطرة حمرة وجن وكلمة اللين في اللين كلماتها مافيها وهن والشجن يبكي السنين في بحرها تجري سفن وفي برها جنود واقفين أتخيلها ممشوقة بدن والحلا …

أكمل القراءة »

الخيرُ آت

بنت عمان يا سِنيني المُقفِرات إرحلي فالخيرُ آت ثُمَ أُنثُري باقي الحَكايا في سُبات يا عُمر قد ولا وفات لن أنحني أو أنثني فَما فَاتَ مات وما مات لا لن يعود يا سنيني المُقفِرات يا أهازيجًا تعالت في قُلوبٍ صَادِحات وقتُنا قد حان نجني القِطافَ المُثمرات يا سنيني المُقبِلات أزهرِ …

أكمل القراءة »

صورة و حب

لأبي حبيبي محمد بْن حمودٍ نورا لشاشةَ قلبي المشتاق  للطيب الغماري في أكنافه عاشت سنيني وافر الإغداقِ فرأيتُ في التلفاز كَمّ حضوره  برجولة تنساب في الآفاق   دشداشةٌ بيضاءُ تنشر نورها وعمامةٌ فيها المدى لي باقِ في كل نظراتي إليكَ ملامحي مني إليك تَجيءُ بالأطواقِ مرت سنونُ.. بدا رحيلكَ مُتعِبي …

أكمل القراءة »

نُقشت خطاك

إلى روح شيخي وأستاذي العزيز الدكتور يوسف عاشور كسكاس، الذي تعلمت على يديه في معهد العلوم الشرعية بـ “روي” بمحافظة مسقط ‬ ‫من 2001 حتى 2004‬ ‫وغادرنا هذا اليوم بعد حياة طاهرة مع المرض ‬ ‫رحمه الله وأسكنه فسيح جناته‬ ‫فقَدَتْك أفئدةُ السطور وتأسفُ‬ وتنوح أقلامٌ وتبكي الأحرفُ يا من …

أكمل القراءة »

بث الصدور في رثاء الشيخ عاشور

كتبت هذه القصيدة في وفاة الشيخ الدكتور عاشور بن يوسف كسكاس الذي كان شيخي ومعلمي في ثمانينيات القرن الماضي في معهد القضاء الشرعي بجامع السلطان قابوس في روي رحمة الله عليه وٲسكنه الله فسيح جناته وإنا لله وإنا إليه راجعون هكذا الموت يصنع المستحيلا ويجوب البلاد عرضا وطولا لايبالي ٲي …

أكمل القراءة »