السبت, 22 فبراير , 2020

ثقافة وأدب

(9) أوراق عمل متخصصة تستعرض العلاقات التاريخية والإقتصادية ودور الإعلام في تعزيزها

جمعية الصحفيين العمانية تكمل استعداداتها لملتقى الصحافة العماني الصيني في بكين 10 سبتمبر الجاري معرض للصور يبرز المقومات التاريخية والحضارية في 150 صورة .. و40 إعلاميا يطلعون على التجربة الإعلامية الصينية مسقط- ……. أكملت جمعية الصحفيين العمانية كافة استعداداتها لتنظيم فعاليات ملتقى الصحافة العماني الصيني والتي تستضيفه العاصمة الصينية بكين …

أكمل القراءة »

ملحمة الصبر

هلال الشيادي

في نهاية عام مضى وبداية عام جديد أهديكم هذي القصيدة عن الصبر وتحتاج في قراءتها إلى صبر كل عام وأنتم بخير وسعادة وهناء وسلام إذا ما سقتكَ لياليك مُرا وضقتَ يداً وبلادا وصدرا وضجّ بك اليأسُ في حيرةٍ وضاقت رحابُك قهرا وعسرا وألقتكَ دون صديق، فصبرا فإن مع العسر يسرا …

أكمل القراءة »

حكاية مع نفسي

لم أصادف بنت مثلها كانت هي مثل الوردة و أجمل من القمر في ليلة اكتماله تآسر القلب تجذب الأنظار من حولها . ما أحلاها من جمالها ودلالها وخفة دمها إنها حورية لم ترى عيني مثل جمالها أحلى البشر لقد احببتها بكل صدق وحنين رايتها اعجبت بها بكل روح وأعجاب. من …

أكمل القراءة »

كفاح أم

حمد الرمضاني خيم الليل سدوله.. ونشر الظلام في الحي هدوئه وسكونه.. والكل ذهب إلى فراشه للنوم والراحة والإستكانة.. بعد يوم مضن.. وجهد أتعب القلوب والأجساد،  وأرهق العقول والأفكار.. الصغار منهم قبل الكبار.. غطت الأم صغارها.. وأطمأنت على كل من في دارها.. والقت قبلة دافئة على جبين زوجها.. المنهك جسده من …

أكمل القراءة »

سميرة مراد

يعقوب السعدي

الضوضاء في المدينة خانقة جدا ، لا تتوقف ابدا ليل نهار ، وكل صباح تستمع إلى نباح الكلاب المزعج المتتابع والمتسارع وكأن هناك خطبا ما ، حنين المكيفات يتردد بين جدران وأزقة الحارة الواقعة بالقرب من الشارع العام ، صوت السيارات العابرة بالليل تشق الصمت شقاً ، أصعد أحيانا إلى …

أكمل القراءة »

( حزن وداع صالح ) وداعا بو سليمان..

وداعاً الجار القريب فقيدنا العزيز صالح سليمان الخروصي.. ليس هُناك أشد قسوةً وألماً على الشخص أكثرُ مِن أن يسمع نبأ وفاةِ صديقٍ كان أقربُ مِن أخٍ له. خاصةً إذا ما كان الصديق وفياً صادقَ الوعدِ لهذهِ الصداقة لآخرِ لحظةٍ قَبل أن يأخذهُ الموت مِن قريبه او صديقه، على الرّغمِ مِن …

أكمل القراءة »

رياح كالسكر

يعقوب السعدي

تتقاذفني رياح عاتية كالسكر  تنزعني بين ثنياي كأرجوحة طفل  كسرير مهد خانة الموت المفجع  أكليل ورد مزقته الريح على الطريق المقفر  تتلاعب بي عواصف الياقوت والمرمر على ضفاف الوادي حاكت خيوطي  على الجبال الشاهقة تقطعت  فوق الزيتون وبين الخوخ والمشمش كانت عهودنا تتلوها الرياح طلاسما تنثر أنا الغارق في مهد …

أكمل القراءة »

عكاكيل الرمانة

يعقوب السعدي

يسرق الضياء من نورها نوراً ، فتبسط أشعتها متلألئة على قلبي وحناياه حباً أسطوريا يفوق الخيال ، أراها تكبر أمام عيني منذ الصغر وأحلم كل يوم أن أجني ثمرها الوارف وعكاكيل رمانها اليانع ، قد كبرت رمانتي الخضراء الجميلة ، بل آية في الجمال والحسن ، آن الأوان أن أتغدرها …

أكمل القراءة »

حُسن المآب

ينازعني شوقٌ الى المجدِ كلّما رأيتُ هلالا في الدجى متبسما أرى اللهَ كلَّ المجد لا مجدَ غيره ومن بابِه ترقى الأماني إلى السما سأنزع مني الليلَ والليلُ حاضني ورُب ظلامٍ كان للنور ملِهما إلهي رأيتُ العزَ في قلب تائب تهاوى سجودا في عُلاك مهينِما تركت جمال الكون والناس والدُّنا وجئت …

أكمل القراءة »

الشمعة القندسية

يعقوب السعدي

شمعةً قندسية تضيء إكليل الزهر الملبد بالضباب وحبات الندى ، هودج الليل يكاد يسدل ستار مسرحيته البرية في المشهد الأخير عند حافة الصخرة الجلمودية المحناه باللون القرمزي القاني ، تداعت كل الفصول معلنه الرحيل وتركت خلفها خريف العمر يهطل من عرق السماء قطرات لعابها المتسحسح على ورق الشجر الأخضر نغمات …

أكمل القراءة »