الأربعاء, 8 أبريل , 2020

قصص وروايات

لن أبقى ضعيفًا

جلس عمار في غرفتة المظلمة المغلقة، لا يريد أن يخرج على احد ابدا، ولا يريد رؤية أي إنسان مهما كان قربه منه، كانت أصوات الضحكات تدور في أذنه وتتغلغل في رأسه كسهام قاتلة  ، وهمساتهم البذيئة لاتزال تتردد حول اذنيه كبعوضة مؤذية لا تنفك عن اللف حوله، ولمساتهم الوقحة الواضحة …

أكمل القراءة »

وصية أمي

دقت الساعة  الحادية عشرة ليلا وعين أحلام لا تفارق ثوانيها ولا دقائقها لم يتبقى الا القليل… ساعة كاملة تفصلها عن الخوف الذي يسكنها والألم الذي يعتصر قلبها  وهي تنظر لأخاها المريض أحمد الذي تكالب عليه المرض إثر نوبة قلبية، وها هي لا تجد لها ملجأ الا بجانب أخاها، وكيف تتركه …

أكمل القراءة »

جوهرتي الصغيرة

جلست سلوى امام مرآتها في غرفة نومها تتأمل ملامح وجهها بكل دقة، وكأنها تتفحصه وتراه لأول مرة ، ثم أسدلت شعرها على وجهها وكأنها تغطيه و لا تريد أن تراه ، تذكرت قصة المرآة  السحرية عندما تسألها الساحرة  : مرآتي يا مرآتي من في الدنيا اجمل مني ؟؟  فرددت سلوى  …

أكمل القراءة »

الحفلة

حين نظرت إليه من الخارج حسبت أنه حجر كريم مغمور بصفاء السماء وحدثت نفسي بأن الشمس لا يمكن أن تغرب عنه ، تخطيت عتبة باب زجاجي وفضاءات عميقة بالداخل تدعوني لاكتشافها بشغف محفوف بالخوف ، ما ألطف هؤلاء القوم يستقبلون الزائر بمداعبات وابتسامات رقيقة وكأن بينهم مودة والفة لا ادري …

أكمل القراءة »

البحث عن الذات في أروقة الزمن

إهداء / إلى المرأة التي أشعلت فتيل الثورة في قلبي، وصاغت تشكيل هذه الكلمات ونثرتها مطرا في الحنايا لكي أقوم بإشعالها … فمن ذا الذي يقدر أن يحمل حزني الصامت غيرك، ومن يعبر عنه بالأحرف لتبتسم النجوم في وجهي غيرك، ومن يقدر أن يصحي صباحات الأمل في حياتي غيرك أنت؟ …

أكمل القراءة »

ستذكروني بعد الرحيل

في إجازته الإسبوعية يحب أن يكون متواجدا في حديقة المنزل من الصباح الباكر، يقلم الأشجار ويرويها من ماء البئر الموجودة لديهم، ينصت لأنغام الطيور، ونشاط حركتها الدائم، وعملها المستميت في جلب طعامها وطعام صغارها، يتنفس بنسائم الصباح الندية، ويمشق أنفه بروائح الأزهار وأريجها الجذاب، يهيئ جلسته المعتادة لتناول وجبة الإفطار …

أكمل القراءة »

لحظة تأمل

لم تكن الرؤية واضحة بسب الأمطار الغزيرة والسحب الكثيفة التي غيرت لون السماء المزهر للون كئيب مظلم ،مما أخاف حنان، التي  وقفت  بمركبتها بجانب الطريق، لتتمالك أنفاسها وتستطيع أن تسيطر على برودة يديها وخوفها ، فسمعت دويا قويا يأتي من خلفها أفزعها ، فإذا  بمركبة أخرى تنقلب رأسا على عقب …

أكمل القراءة »

إلى أين؟؟؟؟!!! 

لم تستطيع ان تكمل ما بدأته ، عيناها أصبحتا غائرتان ، ولا تستطيع أن ترى بشكل جيد ، حدثت نفسها بقلق : ياترى هل بلغ بي العمر مبلغه؟؟  فكرت كثيرا وهي تحاول أن تحدد مسارا لحياتها مع من تحب، ومع من  يسعدها ، جاءتها أخبار كثيرة ولكنها لم تصدقها، كلها …

أكمل القراءة »

هواية الموت

يعيش الشيخ أبو ناصر فى إحدى المناطق الجبلية، حيث السكينة والهدوء، الطبيعة القاسية بجبالها الشامخة، وطرقها الوعرة، واوديتها المتعرجة، أشجار البرية تنتشر على سفوحفها الجبلية، وأشجار النخيل تشكل عقدا ممتدا أسفل الوادي، تتوحد البيوت في تصميمها الخارجي، الكساء الحجري الصلب يختصر الألوان، تحاكي الطبيعة في مظهرها ومخبأها، تقاوم هجمات الطقس …

أكمل القراءة »

يا ليتها… لأمي

في حفلها السنوي المهيب الذي تنظمه الجامعة لطلابها الخريجين من مختلف التخصصات والشهادات، تخرج سعيد مع زملائه الخريجين من كلية الهندسة بتقدير جيد جدا، نال على إثرها درجة البكالوريوس، يوم ارتسمت فيه الفرحة على وجوه أفراد عائلته و أصدقائه، بعد سنوات من الجد والإجتهاد وأحيانا البؤس والمشقة والحرمان، أنتهت سنوات …

أكمل القراءة »