الأحد, 26 يناير , 2020

ليست الدمعة الأخيرة

رقيتَ، لنهبطَ في الأرض دمعا
‏وغبتَ، ليحضرنا الشوقُ صرعى

‏مساكينُ نحن، فقدنا أبانا
‏وقد كان في البيت رِيّا وشِبعا

‏نعزّي الأُخوَّةَ بعضا لبعضٍ
‏نصبِّرُ بعضا فنزدادَ فُجْعا

‏نرى في جميع العيون قلوبا
‏فتهبط دمعًا وتنشق جَزْعى

‫ويبكي ليَ البحرُ موجًا وشطءًا‬
‫ويشكو لي الحقل نخلًا وطلعا‬

‫وجاءَ ليَ الطيرُ يهدل حزنًا‬
‫يرتل شوقَ الخلائق سجعا‬

‫سماؤك قابوسُ ذاتُ اتساعٍ‬
‫ولم تتشقق مع الفقدِ رجْعا‬

‫تبوَّئُ فيها مقاعدَ فِكٌرٍ‬
‫لنصغيَ للعرشِ ما قال سمعا‬

‫صنعتَ لنا المجدَ في كل شبر‬
‫فأتقنتَ مجدًا وأحسنتَ صنعا‬

‫تركتَ لنا الأرضَ حقلًا نضيرا‬
‫لنقطفها حين أحسنتَ زرعا‬

‫نعم لم يزل قلبُك البئرَ يعطي‬
‫وكفُّك ما زال يُورَدُ نبعا‬

‫ربيعا حللتَ على أرضنا‬
‫فزانت عمانُ نفوسًا ورَبْعا‬

‫وحين تسلّل ليلًا حديثٌ‬
‫يدقُّ قلوبَ محبيك قرْعا‬

‫تمنيتُه أن يكون حديثاً‬
‫ضعيفًا، ويا ليته كان وضْعا‬

‫فيا ساعةً عبرتْ في دمانا‬
‫تهدُّ الجوانحَ ضلعًا فضلعا‬

‫قدِ انسلتِ الروحُ منك سلاما‬
‫وأنت انتُزعت من الشعب نزعا‬

‫هنا أبدعَ الغيمُ فيك رثاءً‬
‫تساقطَ في الأرض أجملَ وقعا‬

‫لمن يَحزنُ الغيمُ إلا لقلبٍ‬
‫تعوّدَ عيشَ الغمامة طبعا؟‬

‫نرى جبلا حين نلقاك لكنْ‬
‫تمرَّ كمرِّ السحابة نفعا‬

‫أهَلْ حملوك؟! ويا بأس قلبٍ‬
‫تمكّن أن يحملَ الكل رفعا‬

‫لقد ضاقتِ الأرضُ بالفقد ذرعا‬
‫وقد رحُبَ اللحدُ مذْ نمتَ وِسْعا‬

‫لمن ستصلي المحبة فينا!؟‬
‫وكنا نصليك وِتْرًا وشفعا‬

‫وسافرتَ، والروحُ ذات حضورٍ‬
‫نصلّي حواليك تمَّاً وجمعا‬

‫حبيبٌ، إذا كان للحب معنى‬
‫فلا شك معناه قابوس قطعا‬

‫عظيمٌ، إذا كان للعز رمزٌ‬
‫فإنك ذلك سيفاً ودرعا‬

‫كريمٌ، إذا كان للجود نور‬
‫فقد كنتَ بين محبيك شمعا‬

‫تذوب ليشرق يومٌ وآتٍ‬
‫تضيء لنحيا الزمانَ مشعّا‬

‫بسيط، وهبتَ البساطة معنى‬
‫قريبا فنسعى بعيدا فتسعى‬

‫وسبعين عينًا تفجر فينا‬
‫عصى عمرك المتفاني وتسعا‬

‫لذا اخضرت الأرض خيرا وفخرًا‬
‫وأرسيت حكم التآلف شرعا‬

‫حملتَ عمان بقلبك عمرا‬
‫وغادرت لكنها فيك ترعى‬

‫وكم قد دُعيت فأبْقتْكَ فيها‬
‫وغادرتَ حين من الله تُدعى‬

🌛هلالُ بن سيف الشيادي🌜

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.