الأحد, 17 نوفمبر , 2019
الرئيسية | ثقافة وأدب | شعر | *محمدٌ معنى الشموخ*
هلال الشيادي
هلال الشيادي

*محمدٌ معنى الشموخ*

في ذكرى المولد النبوي الشريف
على صاحبها أزكى الصلاة والسلام

‏يا مولدا تسعد الدنيا بذكراهُ
‏وينتشي القلب فخرا حين يحياهُ

‏كل المواليدِ جاؤوا للدنا ومضوا
‏إلا *محمد* فالرحمٰن أحياهُ

‏وكل ذكر له من عمره أمدٌ
‏لكنْ *محمدُ* أبقى ذكرَه الله

‏ما سيرةُ المرءِ إلا محض فكرتهِ
‏وسيرة المصطفى وحيٌ تلقَّاهُ

‏كل ابن آدم من أمٍّ ربى وأبٍ
‏لكنّ *أحمد* رب الكون ربّاهُ

‏أقبلتَ نورا به الدنيا حيت وزهت
‏ولم يزل نورك الوضاء نغشاه

‏وكلما اسمُك يبدو في دفاترنا
‏غنّى له القلمُ الحادي وحيّاهُ

‏*محمدٌ* أجملُ الأسماء في لغتي
‏جلَّ المسمى وجل الله سمّاهُ

‏إنا نحبك يا قلبا نعيش به
‏ويا جمالا نفوسُ الناس تهواه

‏ويا جلالًا له الكل انحنى، فبه
‏كل الشموخ معاليه ومعناه

‏*محمد* يا امتدادَ المجد من أُحِدٍ
‏وموردُ النصرِ من بدر ومجراه

‏فإنك النبضُ إذ تحياك أمتُنا
‏لولاك ماتتْ وزال العزُّ والجاهُ

‏*محمدٌ* نغمةُ التقوى ولحن هدى
‏وكل قلبٍ يحب اللهَ غنّاه

‏*محمدٌ* نسمةُ البشرى لكل غدٍ
‏يفائل القلبَ إنْ همٌّ تعرّاه

*‏محمدٌ* رحمة الدنيا بأجمعها
‏يطمْئِنُ الكونَ أدناه بأقصاه

سفينةُ الـدهر تجري منذ نشأتها
لم تُلْقِ مرساتَها إلا بمرْساهُ

وقامَ يبحرُ فينا في شمائلهِ
بحرا من الخُلُق الأسمى مَخَرْناه

ما زلتَ ربانَها الماضي بدفتها
نحو الجِنان وعينُ الله ترعاهُ

إنّا وراءك نقضي العمر أشرعةً
هُداك بوصلة الساري ومسراه

حروفنا نورساتٌ غرّدتكَ صدى
نشيدُها في معاني النبل مغزاه

يا أيها البدرُ مذْ وافيتَ طيبتنا
ونحن للدينِ أنصارٌ  حميناه

كل الخطى تنمحي تبقى إلى أجل
إلا خطاك؛ لهذا الدهر ممشاهُ

يا ذلك الساكنَ الأعماق من شغفي
يخالجُ الشوقَ في وجْدٍ مُحيّاهُ

صلى عليك زماني ضعفَ أزمنةٍ
صلت عليك وصلى اللهُ شرواهُ

لك الصلاة نشيد خالد أبدا
وكل قلبٍ بلحنِ الحب صلّاهُ

🌛هلال بن سيف الشيادي🌜

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.