الأربعاء, 18 سبتمبر , 2019

حكاية مع نفسي

لم أصادف بنت مثلها كانت هي مثل الوردة و أجمل من القمر في ليلة اكتماله تآسر القلب تجذب الأنظار من حولها .
ما أحلاها من جمالها ودلالها وخفة دمها إنها حورية لم ترى عيني مثل جمالها أحلى البشر لقد احببتها بكل صدق وحنين رايتها اعجبت بها بكل روح وأعجاب.
من أول نظرة اخذت عقلي وقلبي لم أعد أرى سواها  في عيوني  هي الوحيدة التي أخذتني إلى عالمها حتى أصبحت أنا مجنونها.
طال ما بيننا الحب وظللنا على موعد  كل ليلة نتوسد أمانينا و أحلامنا عندما تصبح حقيقة.
ومع الأيام و مرور السنين تغير الحال فلم أعد أراها كما كانت فهي الآن كبرت واصبحت عروسة حتى توافد لها كثر من الخطباء وهي كانت ترفضهم لاجل ان يبقى حبها الذي بين يديها وفي قلبها حي.
صارت تراقبني من بعيد وأنا اراقبها فلم تعد تلك الأوقات والأيام مثل ماكانت في المواعيد لقد تغير الحال وشاء القدر أن تخطب حبيبتي وهذه المره يتوافق معها النصيب  وصارت عروسة مع عريسها وتناست ما في قلبها من حب ومشاعر اتجاهي.

يوسف الشكيلي

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.