الخميس, 20 فبراير , 2020

جنة الله صلالة

شددنا الرحال يدا بيد
إلى جنة النبع والمورد

إلى آية الله في أرضه
إلى سكن العطر والمحتد

بشوق عميق ذهبنا معا
مع الشغف الصادق الأسعد

بصحبتي الأخوات اللواتي
لهن من الحب ما يفتدي

بأجنحة من بياض الشعور
ترفرف في الصحو والمرقد

ظفاريّ الطقس في سحره
صلاليّ الزهو بالمشهد

بصحبة من هن لي فرحة
رفيقات عمر من المولد

زكيةُ في ودها لهفة
ورحمةُ من طيبها نهتدي

ومريم تسكب حلو الكلام
نديا، كما الموكب السرمدي

وفي كل ذاك أفيض ارتياحا
فكنتُ مع الجمع في سؤدد

كسبنا من الفرح المبتغى
ونلنا من المدد الأفرد

نلون أحلامنا في ضباب
يخاتلنا في المدى الأوحد

إذا دهشت أم هيثم زانت
بفرحتها الروح في المقصد

تعايش أم عذاري ارتياحا
شفيفا كما مثل قطر ندي

عذاري تباغت كل السكون
وناصر يزهو بلا موعد

ونور التي تكتب الأمنيات
على صفحة الحلم وقت الغد

وعدنا، ولي ذكريات كثار
لها داخلي موطن يبتدي

كلمات… الشاعره
درة الحياة
نصراء بنت محمد الغماريه
N.m.g

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.