الإثنين, 16 سبتمبر , 2019
الرئيسية | ثقافة وأدب | شعر | نُقشت خطاك

نُقشت خطاك

إلى روح شيخي وأستاذي العزيز الدكتور يوسف عاشور كسكاس، الذي تعلمت على يديه في معهد العلوم الشرعية بـ “روي” بمحافظة مسقط ‬
‫من 2001 حتى 2004‬
‫وغادرنا هذا اليوم بعد حياة طاهرة مع المرض ‬
‫رحمه الله وأسكنه فسيح جناته‬

‫فقَدَتْك أفئدةُ السطور وتأسفُ‬
وتنوح أقلامٌ وتبكي الأحرفُ

يا من إذا غادرتنا وتركتنا
كادت شموس العلم فينا تكسفُ

ماذا ستكتبه الحروف وهذه الـ
ـكلمات من حزنٍ بها تتوقفُ

لكنه الحب الذي آياته
أقوى ومن حرف الهدى تتألف

خرجت تقبل قلبَك الأنقى الذي
هو من نسيم العطر أندى ألطفُ

‫يا شيخُ يوسفُ هذه الدنيا غدتْ‬
يعقوبَ إذ فارقتها يا يوسفُ

ما من قميصٍ منك تلقيه على
حزن القلوب سوى كتابٍ يُعزفُ

لحظاتك المثلى التي قضّيتَها
تهدي العقولَ طريقَها وتعرِّفُ

أنت العقيدة طهرُها وثباتُها
أنت السماحة حرفها والموقفُ

أنت ابتسام معلم ورضى أبٍ
وعطاء مكتبةٍ ونهر يُغرفُ

‫تبقى بنا بدراً سيخلد نورُه‬
إن العلومَ بدورُها لا تخسفُ

فكْرٌ تدفق منك فينا ساميا
لمّا يزلْ بين النهى يتكشفُ

تلك المقاعد لم يزل فيها الصدى
مترددا والروح منك ترفرفُ

كل النواحي في “روي” موجوعة
وبناء معهدنا المبارك ينزفُ

نُقشت خطاك هناك يا الماضي إلى الـ
علياء والطلاب خلفك طوّفوا

‫إنا نحبك صاحبا ومعلما‬
تحكي لنا، آذاننا تتشنف

بعلوّك اعتلتِ النفوس زكيةً
وتفاخرت كل النهى تتشرف

لقلوبنا بُسطت يداك ونحوه امـ
ـتدت كؤؤس الكل علماً ترشفُ

يا سدرةً من حكمة ومعارفٍ
والكل في أفياء ظلك يقطف

لتطبْ أبا رضوانَ لحدُك روضةٌ
وعليك رضوانٌ وخضرٌ رفرفُ

?هلال الشيادي?

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.