الإثنين, 26 أغسطس , 2019
الرئيسية | أخبار | مجلس الحرف العالمي يزور ولاية بهلا لتقييمها كـ “مدينة عالمية للحرف”

مجلس الحرف العالمي يزور ولاية بهلا لتقييمها كـ “مدينة عالمية للحرف”

تبدأ اليوم “الأحد” أعمال التقييم الميداني لترشح ولاية بهلا بمحافظة الداخلية لنيل لقب “مدينة عالمية للحرف” .
ويزور الولاية وفد دولي برئاسة الدكتورة غادة حجاوي رئيسة مجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي وعضوية عدد من المحكمين المختصين في المجالات الحرفية وسيتم خلال الزيارة التي ستستمر يومين الاطلاع على مجموعة
واسعة من الأنشطة والفعاليات الحرفية والاجتماعية التي تشتهر بها بولاية بهلا.
يأتي اختيار ترشح ولاية بهلا بمحافظة الداخلية لنيل لقب “مدينة عالمية للحرف” ضمن المبادرة الدولية لمجلس الحرف العالمي المعتمدة تحت مسمى “مدن الإبداع الحرفي” الرامية الى تعزيز الوعي بأهمية استدامة تنمية قطاعات الصناعات
الحرفية للدول الاعضاء بالمجلس والاسترشاد بالمدن النموذجية في الاهتمام المؤسسي المتكامل بالحرفيين والحرف وتجانس جميع القطاعات المدنية والخاصة والمدنية في تعزيز الهوية الحرفية والانتماء الوطني.
وسيتضمن البرنامج الميداني لفريق مجلس الحرف العالمي الالتقاء بعدد من المسوؤلين في مختلف المؤسسات الرسمية بمحافظة الداخلية والاطلاع على عرض مرئي تفصيلي عن كافة الملامح والجوانب الحرفية المجيدة لولاية بهلا، كما سيزور
فريق مجلس الحرف العالمي عددا من المواقع التقييمية كمركز تدريب وإنتاج الفخار والخزف بولاية بهلا ومصانع الفخار الأهلية ومواقع التربة المستفادة في تصنيع الفخاريات والخزفيات ومواقع حرفية تعليمية للناشئة الى جانب زيارة
الموقع المخصص لإنشاء كلية الأجيال لعلوم الصناعات الحرفية والمهن التقليدية والاطلاع على مشروع واحة بهلا الأثرية المدرج ضمن قائمة التراث العالمي باعتبارها أول محمية ثقافية في السلطنة وموقع سلوت الأثري.
ويضم الوفد الدولي لمجلس الحرف العالمي الذي يزور السلطنة حاليا كلا من الدكتورة غادة حجاوي رئيسة مجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي وأوشا كرشنا مستشارة بمجلس الحرف العالمي ومحكمة دولية وأحمد بن صالح
الفارسي ممثل نائب مجلس الحرف العالمي لمنطقة غرب آسيا ومحكم دولي.
وفي ذات السياق جددتْ الجمعية العمومية لمجلس الحرف العالمي لإقليم آسيا والمحيط الهادي ثقتها بالسلطنة – ممثلة بالهيئة العامة للصناعات الحرفية – باختيارها نائبًا لرئيس منطقة غرب آسيا في الجمعية العمومية للدورة الثانية التي ستمتد حتى 2020م.
ويأتي اختيار السلطنة بفضل الجهود التي تبذلها في تنمية وتطوير القطاع الحرفي والرعاية الكريمة التي يتلقاها هذا القطاع من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم / حفظه الله ورعاه/.

العمانية 

الإعلانات

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.