الجمعة, 3 أبريل , 2020

“جرح الليل”

البارحة انا سهران وانوحي
جرح قلبي ذاك من اسلوبه و
كلامه
وجعل الجرح يوصل بعمق وشريانه
مثل طعنة السكين طعني
وعشت مهموم مع الليل
في عزلة
القلب مجروح من اقراب احبابه
كل كلمة نطقها ما حسب لها حسابه
كلنا بشر يا ابن آدم
لكن !
المغرور بيكون له يومه
مالك غير الصبر يا قلبي وتتحمل هجرانه
نرحل ونطوي صفحة من صفحاته
ورب الكون يكون مع عباده
زينب عيد حارب المشيفرية

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.