الأحد, 29 مارس , 2020

عمان درة الأكوان

قدماً تربَّعْتِ عرشَ المجدِ أزمانا
وأنتِ ما زلتِ كالعهدِ الذي كانا

عمانُ يا دُرَّةَ الأكوانِ مشرِقةً
إنْ كانَ غيرُكِ ياقوتاً ومُرجانا

آثارُ نقشِكِ في التاريخِ بارزةٌ
تُذكِّرُ الدهرَ ما ينساهُ أحيانا

أَفدِيكِ من وطنٍ في العينِ مسكنُهُ
ولا مثيلَ لهُ عزاً ولا شانا

حملتُ قلبي على كفّي لأزرعَهُ
في عمقِ تُربتِكِ المملوءِ إيمانا

وصرتُ أَرويهِ مِنْ روحي ونبضِ دَمي
عساهُ يجني من الأثمارِ بُستانا

من عهدِ مالكَ أو من عهدِ مازنَ أو
من عهدِ ناصرَ عِقدٌ بالضيا ازدانا

أرضَ النحاس ويا أرضَ اللُبان، ويا
أرضَ الثقافاتِ أشكالاً وألوانا

ساختْ جذورُك في عمقِ الحضارةِ ما
وهَت، ومدَّتْ إلى العلياءِ أغصانا

شواطئُ الصينِ لا تَنسى موانئُها
تلكَ الصواري التي كانت لماجانا

ولا العراقُ وما خطَّ الخليلُ بها
وما رواهُ أبوالشعثاءِ تبيانا

عمانُ، يا بلداً يدعو الرسولُ له
بالخيرِ والأمنِ ما استخذى ولا هانا

سَلوا الفرنجةَ من لشبونةَ انطلقتْ
غاراتُهم، ولِواهم رُدَّ خسرانا

سلْ زنجبارَ وممباسا ستعرفنا
فكمْ لبسنا بها للفخرِ تيجانا

وسلْ سُقطرى وما ذاقَ الطغاةُ بها
لما أرادُوا بها كيداً وعُدوانا

مآثرٌ، صفحاتُ الدهرِ تكتِبُها
نُوراً، ويقرأُها التالونَ عنوانا

حتّى تبلَّجَ نورُ الصبحِ عن بطلٍ
كأنَّهُ الشمسُ تمحو الظلمةَ الآنا

قابوسُ مَنْ تشهدُ الدنيا بحكمتِهِ
قادَ السفينةَ لمَّا يخشَ طوفانا

والأرضُ مِنْ طربٍ عمَّ السرورُ بها
بالشكرِ تلهجُ إسراراً وإعلانا

خمسونَ عاماً مضتْ في نهضةٍ شملتْ
كلَّ المناطقِ تطويراً وعُمرانا

خمسونَ عاماً مضتْ واليُمْنُ يتبَعُها
والأمنُ قد عمَّ صحراءً ووديانا

حتّى تظلَّ عُمانُ العزِّ شامِخةً
بها نُفاخِرُ آباءً وولدانا

د. صالح بن أحمد بن سيف البوسعيدي

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.