الأحد, 29 مارس , 2020

سمائل الفيحاء

سهر الخيال ونامت الاقلام
وطغت على صدق الرؤى الأحلام

وطوى الحديث صحائفاً منشورة        
فتبعثرت في طيّها الأرقام

وتـململ التاريخ فوق فراشه              
لا القلب قام ولا العيون تنام

والعين تحفظ من ملامح ما ترى         
لُـمَعاً إذا ما زالت الأوهام

والأذن تسترعي الـمدارك ، والنهى      
تُـملي ، وتكتب ما تشا الأفهام

والدهر ما فتئ الليالي كُتْبه              
تُطوى بها الأخبار والأيام

سِفْر يكاد الزهر في أكمامه             
من عطره تصبو له الأكمام

وتكاد خُرس الكائنات وبُهمها            
يُبدي بها في نطقه الإبهام

هذي سمائل سِرّ دعوة أحمدٍ             
فيها بها البركات والإنعام

في كل ركن من سمائل لـمحة            
منها يفيض بنورها الإلهام

فكأنها والنور في أرجائها                
مثل السماء تزينها الأجرام

من عهد (مازن) لم تزل نفحاتها         
تترى تطيب بطيبها الآكام

هطّالة مع كل غيثٍ هاطلٍ                
قَطْراً تجود كما يجود غمام

في كل ذرّة تربةٍ أو نبتةٍ                  
أو نسمة تحيا بها الأنسام

يحكي الحنين بها اليها قصةً           
تبدو لواعج وجدها وتُشام

في كل غرسٍ طائل حتى غدت          
أغراسها الأبطال والأعلام

كم عالِمٍ كم عامل كم شاعر            
قامت عماد الحق لـما قاموا

وردوا بحور العلم هِيماً فانثنت         
عنهم ظِماءً ما ارتووا أو هاموا

ورأوا سيوف الله في أغمادها          
ثكلى تئنّ فما ونوْا أو ناموا
 
بل جرّدوها حُرّةً عربيةً                   
في الله ما صامت ولا هم صاموا 
  
حتى استقام العدل في إيوانه         
والعدل قوّام به هزّام

لا تستريح الى الـمنام جنوبهم        
والحق تُسهر جنبه الأسقام

هذي سمائل والـملائك والـملا          
أشهادها والسلم والإسلام
  
فاسأل ذُراها إنها أرواحنا             
واسأل ثراها إنه الأجسام

وسل النخيل جذوعها وجذورها        
تنبيك ما الآمال والآلام

محمد الخليلي
بوشر
الثلاثاء ١١ ذو القعدة ١٤٢٦ هـ
الموافق ١٣ / ١٢ / ٢٠٠٥ م

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.