الأحد, 29 مارس , 2020

إنْبِثاقُ عهدْ ونهضةٌ تتجددْ

ما بينَ فَجْرٍ وفَجْرٍ قد بدا الأفُقُ
كأنَّما فيهِ عَهْدٌ جاءَ يَنْبَثِقُ

وِلادَةٌ لم تكنْ تأتي بلا ألَمٍ
لكنَّمَا خُلِقَ المَوْلُودُ يَأتلِقُ

فقد أعِدَّ لذاكَ الأمرِ عُدَّتُهُ
وجاءَ ما قد أرادَ اللهُ يَسْتَبِقُ

نُودِي بهيثمَ سُلْطَانَاً فبايعه
ألقلبُ والعقلُ والعينانِ والعُنُقُ

ولم يكد نورُ شَمْسِ اليومِ يشرق في
مَجالسِ العَقْدِ حتَّى استكملْ النَّسَقُ

للهِ ، هل من بلادٍ مثل موطننا
جَيْشٌ وشَعبٌ وحُكَّامٌ بهم نَثِقُ

للهِ أنتِ عَمَانُ في العراقة قد
أعْطَيتِ درساً فعَمَّتْ في الورى حِلَقُ

فالنَّاسُ قد شُدهوا فيما رأوهُ ولم
يصدقِ العقلُ ماجاءت به الحَدَقُ

تَجَدَّدَتْ نَهْضَةٌ في ساعتينِ وما
قد زاد عن ذاكَ فيهِ القلبُ يَحْتَرِقُ

يا ذا الجلالةِ سلطانَ البلادِ وقد
رأيتَ شعبك كالأمواج يستبقُ

فليس ذاك سوى حُبٍّ لشخصكمُ
لا سِيَّما أنَّ قابوساً بكم يثقُ

لذاك جاءوا وفي الأعناقِ بَيعتُهُمْ
مُجَدِّدينَ لِما في القَلْبِ يَعْتلقُ

سِيمَاهُمُ في وجوهٍ قد بدتْ ألقا
في هيئة قلَّما يسطِّيعُها الأنِقُ

سَمْتٌ وصْمْتٌ عُمانيٌ يُشارُ لهُ
وهيبةٌ زانها في شخصكم أَلَقُ

يا نجلَ طارق بن تيمور دُمْتَ لنا
بَحْرَاً يَجُودُ ودِرْعاً ليسَ يُخْتَرَقُ

مُجَدِّدَاً ، قائداً ، فَذَّاً ، تُلاحظهُ
عَيْنُ العنايةِ لا خَوْفٌ ولا قَلقُ

هذي يدي ، قلمي ، عقلي يصافحكم
قلبي يهنئكمْ حُبَّاً ويَصْطَفِقُ

كُلُّ الحروفِ تُرجَّى أنْ يكونَ لها
من إسْمِ هيثمَ عِطْرَاً ثم تنطلقُ

كحالِ أيِّ عُماني تَشَوُّقُهُ
يراكَ ، سلطاننا ، بل ذاك يَسْتِرِقُ

فانْعمْ وطِبْ بينَ شعب يرتجيك لهُ
كخير مَنْ يَخْلفُ الأسْلافَ يَخْتَلِقُ

ما يُسعدُ الشَّعْبَ ، بل يُبقي كرامتَهُ
مَصُونَةً ولَهُ في العالَمِ الخُلُقُ

غصن بن هلال العبري

٢٢ جمادى ٢ ١٤٤١هجرية
١٦ / ٢ / ٢٠٢٠م

القلب .. العائلة المالكة
العقل .. المجالس
العينان.. القوات المسلحة
والأجهزة الامنية
العنق .. الشعب العماني

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.