الجمعة, 3 أبريل , 2020

إنسحابي…

انسحبت من ذلك المكان المظلم
لم اعد اطيق  تلك الجدران الباردة
بعد ان  تعب  قلبي وضج من الألم
وأحتار عقلي منه ومن سر جفاه
تعب جسدي من كل ما تعمده
في آذاه
 تشتت فكري
من كلامه وأفعاله
فلقد هانت عليه 
كل سنيني وأيامي
 دمعت عيني  من ما راته
فكان إنسحابي
من ذاك الإهمال القاتم
بعد صبري
لم  أجد إلا اعذاره           
فتركت خلفي 
كل  ذكرياتي والأحلام 
هرباً للنسيان  
نسيان اوجاعي الخانقة
انسحبت…
من عالم لم أجد به الأمان
تركت خلفي الحكاية الغامضة
ولن ألتفت لها مهما كان

شيخه البارحية

#عاشق_عمان

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.