قصة اللون الأحمر.. من زمن الفينيقيين حتى أزياء 2020

تقول الأسطورة أن اكتشاف اللون الأحمر يعود إلى الفينيقيين الذين استخرجوه من صدفة الـ”موريكس” ليصبغوا به الأزياء. وقد اكتسب هذا اللون على مرّ التاريخ دلالات متنوّعة، فأصبح رمزاً للشجاعة والشغف تارةً والسعادة والبحبوحة تارةً أخرى، كما اعتُبر رمزاً للغضب والتمرّد والشعور بالذنب.

اهتمت البشريّة باللون الأحمر في وقت مبكر، فهو، مع الأسود والأبيض، من أول الألوان التي استعملت في الفنون القديمة. ويردّ علماء الآثار هذا الاهتمام إلى أن الأحمر كان من الألوان الموجودة أصلاً في الطبيعة. وقد استُعمل الطين الأحمر في تلك الفترة لتلوين الجسم.

ADVERTISEMENTSCROLL TO CONTINUE WITH CONTENT
حتى أن العلماء عثروا على لوحات مصنوعة باستخدام اللون الأحمر في الكهوف المنتشرة بأنحاء مختلفة من إفريقيا وآسيا وأوروبا يعود بعضها إلى 17 ألف عام قبل الميلاد.

لون الاحتفالات
استعان المصريّون القدماء باللون الأحمر في احتفالاتهم، حيث استعملته النساء لتلوين الخدين والشفاه. أما في العصر الحجري الحديث فبدأ اعتماد صبغة حمراء طبيعيّة تُعرف باسم “القرميس” عن طريق تجفيف وسحق الحشرات التي تحمل الاسم نفسه. وقد كان هذا التقليد شائعاً أيضاً في العصور اليونانيّة والرومانيّة القديمة.

كما كان لويس الرابع عشر ملك فرنسا معروف بحبّه لهذا اللون وبارتدائه للأحذية الحمراء. ولكن ازدياد الطلب على هذا اللون أدّى إلى ندرة الحصول عليه، فاقتصر استعماله على أصحاب النفوذ والسلطة. أما عامة الشعب فلم يكن لديهم الإمكانيّات للحصول على الصبغة الحمراء المستخرجة من الحشرات كونها مكلفة. وكانوا يلجؤون إلى نباتات تؤمن لوناً أحمر قرميدي ولكنه كان يبوخ بسرعة.

وكان على العالم الانتظار حتى القرن التاسع عشر حتى يتمكّن علماء الكيمياء من ابتكار صباغ أحمر اصطناعي يتميّز بكلفته الضئيلة وثبات لونه.

الأحمر الشرقي
عُرف الشرق الأقصى باهتمامه باللون الأحمر، فقد بدأ الصينيون بصناعة الفخار الأحمر منذ القرن الخامس عشر قبل الميلاد. وهم صنعوا أول صباغ أحمر قان استُعمل بشكل واسع في الفنون وصناعة الأواني. وما زال الأحمر حتى اليوم لون الفرح بالنسبة للشعب الصيني إذ يرتديه الناس في المناسبات الخاصة، ويُحظر عليهم في الجنائز.

إن اللون الأحمر الصيني الذي يتميّز بقوته هو الأشهر بين تدرجات الأحمر. وهو من الألوان المفضّلة لدى الكثير من المصممين العالميين وأشهرهم فالنتينو وكريستيان لوبوتان الذي يلون نعال أحذيته الفاخرة بالأحمر.

وقد كان لهذا اللون مؤخراً حضور بارز في شهر الموضة الخاص بأزياء خريف وشتاء 2020 الذي ابتدأ مع أسبوع نيويورك وانتقل اليوم إلى لندن. تعرّفوا على أحدث الإطلالات الحمراء التي طبعت الموسم الجديد فيما يلي.

المصدر: العربية.نت – رانيا لوقا

#عاشق_عمان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق