كيف نجدد ألعاب أطفالنا القديمة.. طريقة ذكية تعرف عليها

يبدو فلوريون الفرنسي وكأنه يعمل في شركة لصناعة المجسمات بطريقة الطباعة الثلاثية الأبعاد، لكنه في الواقع يقوم بصناعة إطار بلاستيكي لسيارة أحد الأطفال. فأورتواز طلب من أبيه تبديل إحدى قطع لعبته المفضلة التي تلفت مؤخرا، فقصد الأب موقعَ إنترنت خاصا بتصليح الألعاب بدل رميها.

وخلال دقائق وجد شخصا في حيِّه يقوم بصنع القطعِ المعطوبة مجانا، طريقة صديقة للبيئة تحفّز الفرنسيين على التقليل من التلوث البيئي بإصلاحِ الألعاب بدل رميِها.

يقول أنطوان أب الطفل: “في عائلتنا نطبقُ قواعد الحفاظ على البيئة. فاليوم أفضلُ أن أبدّل قطعة تالفة في لعبةِ ابني بدلَ شراءِ لعبةٍ جديدة، لونُ الدولابِ الذي بُدّل مختلف عن اللون الأصلي للعبة، وهذا شيء جيد إذ يشد فضول طفلي للعب بتلك السيارة من جديد وكأنها جديدة”.

يقوم فلوريون بطبع دولاب سيارة الطفل بطريقةٍ ثلاثية الأبعاد مستخدما أسلاكا مصنوعة من أليافِ الذُرة صديقة للبيئة، ثم يضعُ القطعة في مغلّف ويأخذها إلى بيتِ الطفل الذي يقطـُن على بعد أمتار منه.

فلورون.. مالك طابعة ثلاثية الأبعاد
اشتريت مؤخرا طابعة داغوما الثلاثية الأبعاد، والتي تؤمِّنُ لمن يشتريها الانتسابَ إلى شبكةٍ خاصة تربُط من يستخدمونها ببعضِهم، ما يمكنني من الاستفادةِ من تلك الخدمةِ المجانية كخطوةٍ إلى الأمام نحوَ الحفاظِ على بيئةِ كوكبنا.

طريقةٌ تحفزُ الفرنسيين على التقليلِ من التلوثِ البيئي إذْ يتخلصُ الفرنسيون من 70% سنويا من ألعاب أطفالهم وينتهي بها الأمرُ في مخازنِ بيوتِهم أو سلةِ المهملات.

المصدر: ليث بزاري – باريس

#عاشق_عمان

مقالات ذات صلة

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق