صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 30

الموضوع: سيــرة الإمام غالب الهنـــائي

  1. #1
    رقم العضوية
    97368
    المشاركات
    192
    التقييم
    227
      This is رهيـــ السلطنةـــب's Country Flag

    سيــرة الإمام غالب الهنـــائي

    بسم الله الرحــمن الرحيــم
    pictur-437.jpg
    الإمام غالب بن علي الهنائي
    1373 هـ - 1954 م

    المقدمــــــــــــــه

    لقد عرفت عمان منذ القدم نظام الإمامة فبعد سقوط الدولة الأموية في عام 132من هجرة المصطفى صلى عليه وسلم كان ظهور أول إمامة بعمان وتم تنصيب الجلندى بن مسعود كأول امام بعمان وعلى امتداد التاريخ كان نظام الإمامة يظهر ويختفي في عمان وكان له الدور البارز والأهم على الساحة العمانية فتم تنصيب الأئمة العظام وقامت على أيديهم دول شهد التاريخ بعظمها وحضارتها وتقدمها واتساعها حتى بلغت حدود الهند وسواحل شرق أفريقيا وسواحل إيران وحتى البحرين وأمثال تلك الدول دولة النباهنة واليعاربة وألبو سعيد وكان منهم أأئمة ضرب بهم المثل بعدلهم وهممهم أمثال الجلندى بن مسعود والوارث بن كعب وعمر بن الخطاب الخروصيين وناصر بن مرشد وسلطان بن سيف اليعربين واحمد بن سعيد وسعيد بن سلطان الالبوسعيدين ولقد تمت مبايعة كل هؤلاء الأئمة بالشورى من قبل العلماء والشيوخ وأعيان القبائل وكافة توابعهم من الشعب.
    ولقد قامت الإمامة مرة أخرى في العصور المتأخرة من التاريخ عندما بايع العمانيون الإمام عزان بن قيس الألبوسعيدي عام 1868 ألى حين مقتله على يد البغاة عام 1871ثم انقطعت حتى ظهور العلامة المحقق الشيخ الجليل نور الدين السالمي الذي لم يألوا جهدا مستطاع حتى يقيم أود هذا الدين ويقوم أعوجاجه فقد ألتقى بالشيوخ وكاتبهم لكي يعلنوا إمامة الظهور بعمان فتلقى أستحسان البعض وأعتذر البعض ولكن وعدوه خيرا فقام بزيارة من بلده القابل بعد استقراره بها إلى تنوف حيث التقى بالشيخ حمير بن ناصر النبهاني

    شيخ مشائخ بني ريام فأبدى رغبة الشيخ في أعادة نظام الإمامة الى القطر العماني فأبدى الشيخ حمير أستعداده للقيام بأعباء التجهيز لقيام الإمامة فقام الأمام الشيخ نور الدين السالمي بتنصيب الإمام سالم بن راشد الخروصي بعد رفض شديد من قبله وأصرار قاطع من الشيخ نور الدين السالمي وقد أمر تلميذه الشيخ أبو زيد الريامي بسل السيف والوقوف عند رأس سالم لقتله إذا رفض الإمامة لأن في ذلك تشتيت لرأي الأمة وأضعاف قوتها فقبل الأمام سالم ذلك مرغما والدموع تسيل من عينيه لعظم تحمل أعباء هذه المسؤلية وتم الأتفاق والبيعة في تنوف عام 1913 م

    وأتفقوا مع الشيخ حمير على رده للمظالم وتجهيزه ألف مقاتل في حالة طلب منه ذلك على أن يبقى له بيت المال بمعقله بتنوف وسيق بالجبل الأخضر وأعلن توبته على يد الشيخ نور الدين وقد قام الإمام بإصلاحات واسعة وضم معظم ولايات عمان في الإمامة وحارب البغاة وعمر البلاد أقام العدل ونشر العلم والأمان


    إن هذا البحث سيتضمن إمامة غالب بن علي الهنائي ، حيث أن سيحتوى على أربعة فروع ألا وهي : الفرع الأول ( أسمه و نسبة ). أما عن الفرع الثاني ( حياته ) فيحتوي على ثلاث جزئيات ، مولده وعلومه و صفاته . الفرع الثالث ( إمامته ) وهو الأكبر و الذي يتفرع إلى أربع جزئيات ، كيفية إختياره للإمامه و تنصيبة للإمامة و أهم الأحداث في إمامته و أخيرا إنتهاء إمامته . الفرع الرابع ( نهاية إمامته )
    اسمه ونسبه

    هو القاضي غالب بن علي بن هلال بن زاهر بن سعيد بن محمد بن سعيد بن محمد بن سعيد بن الوليد الهنائي ، حيث أن نسبه يتصل إلى هناة بن مالك بن فهم بن غنم بن دوس بن عدنان بن عبدالله بن زهران بن كعب بن عبدالله بن مالك بن نصر بن الأزد بن نبت بن مالك ابن زيد بن كهلان بن سبأ بن يشجب بن يعرب بن قحطان بن هود النبي ، عليه الصلاة و السلام .

    أولاده :
    الخطاب بن غالب بن علي الهنائي
    هلال بن غالب بن علي الهنائي
    محمد بن غالب بن علي الهنائي
    خالد بن غالب بن علي الهنائي
    .. بنت غالب بن علي الهنائي
    .. بنت غالب بن علي الهنائي
    حياته علومه وصفاته



    حياته : من مواليد منتصف الثلاثينيات من القرن الرابع عشر الهجري ، في بلاد سيت . عاش في كنف أبيه ، الذي وصفه السالمي بأنه ولي ، وقد أخذ أبوه الزعامة من قطبيها : الشيخ هلال بن زاهر الهنائي ، وجده لأمه الشيخ محسن بن زهران بن محمد بن راشد العبري .


    علومه : كان عالما ومرجعا في أمور الدين ، وفي الأمور الفقهية ، و اللغة العربية ، و التفسير ، و أصول الحديث ، و التاريخ ، و الأنساب ، و توسعت معارف علومه و إهتمامه بعد خروجه من عمان ، لإحتكاكه بمجموعة من المشايخ و العلماء و الشخصيات المعروفة .


    صفاته : كان معتدلا في أرائه ، متوسطا في أموره ، و إتصف بالفراسة في معرفة أصول الشخصيات ، فكان قادرا على معرفة قبيلة الشخص أو من أي بلد هو ، عند دخوله على مجلسه ، من غير أن يتكلم ، و كان يسبق أقرانه في الطبقة العلمية . هيئته مربوع القامة ممتلئ الجسم ، ذو وجه مستدير كبير الرأس واسع الجبهة ، ذو لحية كثيفة منتظمة ، جهور الصوت مبلغ خطيب .


    كيفية إختياره للإمامة


    عند بداية ضعف الإمام الخليلي في آخر سنوات إمامته ، بسبب مرضه وكبره ، قد إرتىء لبعض العلماء أن يعملوا بسنة الخليفة عمر بن الخطاب ، و التي هي إيجاد من يخلف الخليفة قبل وفاته ، هكذا بدؤوا بالبحث عن الشخصيات القادرة على تحمل المسؤلية ، و التي تتصف وتتسم بالشروط و الصفات اللازمة تواجدها في الإمام .
    وقد ظهرت في تلك الفترة أربع شخصيات وهي : عبدالله بن سالم الخروصي ، ويبلغ من العمر 30 عاما وهو والي نخل و الإبن الثاني للإمام الخروصي . سيف بن راشد المعولي ، كان قاضيا لدى الإمام الخليلي ، ويبلغ من العمر 35 عاما . أحمد بن ناصر السعيدي ، وكان والي بدبد ، ويبلغ من العمر 40 عاما . غالب بن علي الهنائي ، وكان قاضيا مع أبيه والي الرستاق ، ويبلغ من العمر 35 عاما .
    ربما توجهت مجموعة من العلماء إلى مقابلة كل شخصية من الشخصيات السابقة ، من غير معرفة الشخصية التي سيتم إجراء معها المقابلة عن ماهية الموضوع أو سببه ، وبطبيعة الإنسان فهو غير كامل ، فكل شخصية تحتوي على جوانب إيجابية و سلبية ، وبعد تلك المحاورات و المناقشات بين العلماء و المداولات مع شيوخ القبائل الفاعلة ، استقر الرأي في البداية على عبدالله بن سالم الخروصي ولكن لاحقا تم إستبداله بالشيخ غالب بن علي الهنائي لخلافة الإمام الخليلي .
    تم إبلاغ الشيخ الهنائي بأنه الإمام المستقبلي ، فإنتقل من عمله السابق ، وهو القضاء في الرستاق إلى جانب أبيه ، الذي كان واليا على الرستاق ، إلى مساعدة الإمام في تسير أمور الدولة ، ومراقبة المعاملات ، و غيرها من الامور .



    نص الاستــخلاف

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذا أقوله وأنا إمام المسلمين محمد بن عبدلله الخليلي، إني قد رجعت عن استخلاف الولد عبدلله بن الإمام سالم بن راشد، لأني رأيت فيه ضعفًا وإحراضا، وذلك مخالف للمقصود من أمر الخلافة؛ لأن أمرها متين، كما قال عزوجل "إن خير من استأجرت القوي الأمين"القصص: ٢٦ ، وإني قد نظرت في أمر المسلمين مجتهدًا لله ثم للمسلمين، ورأيت غالب بن علي هو القوي في دينه والعدل في أمانته، فجعلته هو الخليفة على أمر المسلمين من بعدي، مقتديًا بأبي بكر الصديق وعمر بن الخطاب –رضي الله عنهما- فإن استقام غالب فذلك حسن ظني فيه، وإلا فسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون، والله اسأله لي وله الإعانة والتأييد والتسديد وحسن الخاتمة، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وصلى الله على سيدنا محمد وآله وصحبه وسلم


    تنصيبه للإمامة

    توالي الإمام غالب بن على الهنائي الإمامة في 29 شعبان 1373هـ الموافق 3 مايو 1954 م
    وكان عمرة يومئذ 36 عاماً , وكان يعمل قاضياً للإمام محمد بن عبدالله الخليلي في الرستاق قبل وفاه
    الإمام محمد بن عبدالله الخليلي أجتمع مع أهل الحل والعقد من العلماء (الأباظية)وطلب منهم ترشيخ
    خليفة من بعده وقد رشحوا أسماء كثيرة أهمها

    -1 الشيخ عبدالله بن سالم بن راشد الخروصي .
    -2 الشيخ سيف بن راشد المعولي .
    -3 القاضي غالب بن على الهنائي .

    وقد تم عرض الأسماء على العلماء وقد طبق عليهم معيار الجرح والتعديل ولم يقبل منهم إلا القاضي غالب بن على الهنائي , حيث كتب الإمام وصيته وقد خالف بهذا منهج الأباضية في إختيار الحاكم , ولكنة أخذ بما فعله خلفيه
    المسلمين الأول أبي بكر الصديق عندما عين عمر بن الخطاب خليفة من بعده وذلك بسبب خوف الإمام من الفتنه أن تحدث من بعده , وتم الإتفاق على الأمر
    بحضور كل من :-

    -1 الشيخ سفيان بن محمد الراشدي .
    -2 الشيخ منصور بن ناصر الفارسي .
    -3 الشيخ سعيد بن بن ناصر السيفي .
    -4 الشيخ زاهر بن عابر العثماني .
    -5 الشيخ سليمان بن حمير النبهاني (شيخ الأجبل الأخضر) .
    -6 الشيخ صالح بن عيسى الحارثي (شيخ الحرث) .
    بوجود معارضة من الشيخ ( أحمد بن محمد الحارثي).

    وبعد ذلك تمت مبايعة الإمام غالب علية رحمة الله .

    يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع ،،

    بالقراءه ترقـى الأمـم ..
    لا تتركـو الكتـاب وحيد

  2.    مساحة إعلانية

     

  3. #2
    رقم العضوية
    97368
    المشاركات
    192
    التقييم
    227
      This is رهيـــ السلطنةـــب's Country Flag

    العلماء الذين بايعوا الإمام :-

    1- الشيخ عبدالله إبن الإمام سالم بن راشد الخروصي .
    2- الشيخ منصور بن ناصر الفارسي .
    -3 الشيخ سعيد بن بن ناصر السيفي .
    ¬ -4 الشيخ مالك بن محمد العبري .
    -5 الشيخ محمد بن سالم الرقيشي .
    -6 الشيخ سعود بن سليمان الكندي .
    -7 الشيخ إبراهيم بن محمد الرقيشي .
    -8الشيخ زاهر بن عبدالله العثماني .
    9- الشيخ سالم بن محمد الحارثي .
    10- الشيخ على بن ناصر الغسيني .
    -11 الشيخ محمد بن راشد الحبسي .
    12- الشيخ خالد بن مهنا البطاشي .
    -13 الشيخ أحمد بن ناصر البوسعيدي.
    -14 الشيخ صالح بن عيسى الحارثي (شيخ الحرث ).


    بعد تولي الإمام غالب للإمامه أرسل رسائل إلى أعيان البلاد ومشايخها ، و إلى السيد سعيد ، و القنصلية البريطانيا ، بأنه هو الإمام بعد الإمام الخليلي ،. وقد عين الإمام أخوه الشيخ طالب نائبا له ، وعين الشيخ صالح بن عيسى مسؤلا عن الشؤون الخارجية .
    الاســـم:	pictur-266.jpg
المشاهدات: 5873
الحجـــم:	22.3 كيلوبايت

    أهم الأحداث في إمامته

    أ) خروج الإمام إلى الشرقية : بعد أن تولى الإمام الهنائي زمام الأمور ، قرر في بداية الأمر أن يذهب إلى الشرقية بعد عيد الفطر مباشرة ، وبرفقته مجموعة من مساعديه ، أولا : لتثبيت سلطته على تلك المنطقة ، من خلال الإتصال بالمشايخ و أعيان منطقة الشرقية . ثانيا : وجود خلاف بين مشايخ الحرث ، فبعد وفاة الشيخ محمد بن عيسى الحارثي ، و الذي كانت لديه زعامة الحرث و مشيختهم ، تنافس كل من الشيخ أحمد بن محمد بن عيسى الحارثي ، و عمه الشيخ صالح بن عيسى الحارثي ، على منصب الزعامة و المشيخة ، إذ كان الشيخ أحمد يعتبر نفسه أحق بالمشيخة ، لأن والده المتوفى كان شيخ التميمة ، ، أما عن الشيخ صالح فكان تعليله بأنه الأكبر ، و أنه بمثابة الأب للشيخ أحمد ، ولذلك يعود له منصب الرعاية و المشيخة .

    ب) إسترجاع ممتلكات الإمامة : في السنوات الأخيرة من إمامة الخليلي ، وبسبب كبره وضعفه ، قد بيعت ممتلكات عامة ، ولذلك قام الإمام الهنائي بإستراجاع الممتلكات الإستراتيجة للدولة ، كالأسواق ، و الأموال ، و الأراضي المحيطة بالمراكز الرئيسة ، كالأراضي القريبة جدا ، و المحيطة بقلاع و حصون .

    ج ) القيام على عبري : كما ذكرت سابقا ، فإن مبايعة الشيخ العلامة إبراهيم بن سعيد العبري قامت على شرط القيام على عبري ، وذلك بعد أن إستولى مشايخ المنطقة على الحصن عبري حبن كان هو واليا عليها من قبل الإمام الخليلي .

    هنا قام الإمام الهنائي بحشد جيش وصف بأنه أكبر جيش منذ إمامة عزان بن قيس البوسعيدي ، و إنطلق من نزوى متجه إلى عبري ، فكانة محطته الاولى الدريز ، حيث كان الإمام في تلك الفترة في ضيافة الشيخ علي بن سعيد الغافري ، ثم تحرك من الدريز إلى العراقي ، حيث سلم حصن العراقي لللإمام .




    وقبل تحرك الجيش من العراقي بالتجاه عبري خرجت المجموعة التي كانت قد استولت على حصن عبري ودخل الإمام عبري وحصنها كما دخل العراقي بدون قتال يذكر ، وعين عليها الشيخ سفيان الرشدي ، و الشيخ يحيى بن عبدالله النبهاني واليا وقاضيا ، وتوجهت تلك المجموعة من المشايخ إلى العين في ضيافة الشيخ زايد بن سلطان ، ولكن الإمام أرسل لهم رسلا من مشايخ بني قتب يطلب منهم الرجوع ، و يعدهم بالأمان و الإكرام ، وعند الإستأذان من الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان و الذي كان حاكما على العين في حينه ، رفض هذا الرأي ، و نصحهم بعدم الرجوع ، ثم أخذهم جوا إلى صلالة لمقابلة السلطان سعيد بن تيمور .

    د‌) إنضمام الإمامة إلى جامعة الدول العربية : بعد ان تأسست جامعة الدول العربية سنة 1945 ، أرسل الإمام الهنائي إلى الجامعة طلب إلتحاق ، لكي يحفظ كيان دولة الإمامة ، و يربطها بالدول العربية الأخرى ، وكذلك مساعدتهم على مواجهة الصعاب الدالخلية و الخارجية .

    حيث أن الجامعة أرسلة وفدا إلى عمان لدراسة الحالة على الواقع وترفع تقريرا إلى جامعة الدول العربية ، حيث ترأس هذا الوفد علي أبو خشب ، الذي وصل برا إلى عمان من خلال منطقة الظاهرة عن طريق مروره بعبري و التوجه إلى نزوى مقر الإمامة .

    تم الموافقة على إنضمام الإمامة إلى جامعة الدول العربية إنضمام جزئي ، أو لنقل تمثيل فقط ، فقد واجهة الجامعة مشكلة في تصويت الدول ، حيث أنها تحفظت على مسالة إستقلال إمامة عمان عن السلطنة ، وقد عين الشيخ إبراهيم اطفيش ممثلا عن الإمامة في جامعة الدول العربية بالقاهرة ، حيث أن هذا الشيخ هو من أصل جزائري وهو أباضي ، يسكن في مصر ، ويعمل في دائرة الكتب المصرية .


    و السبب الرئيسي في مشكلة عدم إنضمام الإمامة إلى جامعة الدول العربية هي بريطانيا ، حيث كانت تضغط على الدول العربية وتهددهم بعدم الموافق على إنضمام الإمامة إلى الجامعة ، أو تأخير الانضمام إلى حين الإطاحة بها .


    حيث كانت كل من المملكة العربية السعودية و سوريا وجمهورية مصر العربية موافقة على انضمام الإمامة إلى جامعة الدول العربية ، لكن بريطانيا لم تترك لهم مجالا لذلك فقد ههدت السعودية بإظهار وثائق حول تهريبها للسلاح ، وكذلك قامت بإقناع كل من لبنان و ليبيا و السودان و الأردن بالنقاط التالية :
    1) إن عمان ( الإمامة ) ليست موجودة ولم تكن كذلك مطلقا.
    2) لم يرفع أحد إصبعا لمساعدة ومساندة الإمام الذي قد تخلى في الوقت الحاضر عن دعواه ومطالبه وطموحه .
    3) كل أفراد القبائل قد أعلنت ولائها للسلطان الذي يتمتع الآن بكامل الحكم و السلطة .
    4) ومتى ما قبل أو سمح لهذه الدولة التي لا وجود لها لعضوية جامعة الدول العربية فمن الصعب التخلص منها أو تجنبها ، وسيترتب على ذلك حرج لبقية الدول الأعضاء في الجامعة ، وفي الوقت الذي يشك في اهمية وقيمة الدول لخدمة الإمبريالية السعودية ، فغن ذلك وفي نفس الوقت سيحدث سخطا وتهيجا في العلاقات الخارجية .

    حيث أن هذه النقاط ليست صحيحه و إنما تخدم مصالح بريطانيا في عمان و تزيد من قوتها في منطقة الخليج العربي ، وتزيد من تفكك الدول العربية .
    وقد حثت بريطانيا إمريكا و التي كانت في تلك الفترة أقرب للمملكة السعودية لمحاولة منعهم من الموافقة لقبول إمامة عمان في جامعة الدول العربية ، وكذلك أرغمة ليبيا التي وافقة في البداية بقبول الإمامة في الجماعة على سحب موافقتها و محاولة تأخير هذا الموضوع في الجامعة .


    يتبـــــــــــــــــــــــــــــــع،،
    التعديل الأخير تم بواسطة رهيـــ السلطنةـــب ; 10-11-2010 الساعة 08:56 AM سبب آخر: تعديل

    بالقراءه ترقـى الأمـم ..
    لا تتركـو الكتـاب وحيد

  4. #3
    رقم العضوية
    97368
    المشاركات
    192
    التقييم
    227
      This is رهيـــ السلطنةـــب's Country Flag

    الخلاف مع السلطان سعيد بن تيمور


    كان بعض الشيوخ يلتقون بالسلطان سعيد بن تيمور سراً ويغدق عليهم الأموال أمثال الشيخ أحمد بن محمد الحارثي والريامي ويذكر سعيد بن حمد الحارثي إنه لا يستبعد على تواطئ بين أحمد بن محمد لزوال الأمامة ..

    أضافة إلى ذلك إن السلطان سعيد بن تيمور حسب ما أوردته الوثائق البريطانية وفي محادثات عديدة مع موظفين الحكومة البريطانية إنه لن يعترف بمنصب الأمام ولن يعترف باتفاقية السيب الموقعة عام 1920م بين السلطان تيمور بن فيصل والأمام الخليلي والقاضية بتقسيم عمان إلى ساحل تحت حكم سلطاني وداخل تحت حكم إمامي .. وتمثل وجهة نظر السلطان سعيد بن تميور حول الأتفاقية إنها قسمت جسد الوطن الواحد وآن الأوان لردم هذا الشرخ لذلك نشط السلطان سعيد لتوحيد عمان والقضاء على حالة الأنقسام ..


    بعد مبايعة الإمام غالب الهنائي قام بزيارة شعبه وشيوخ القبائل وكون علاقات قوية مع معظم القبائل وانشأ قوات خاصة تمركزت بنزوى ومعاقل الإمامة الرئيسية حصلت مناوشات بين الإمام وحكومة مسقط بزعامة السلطان سعيد بن تيمور


    ومنشأ ذلك كله قوى الاستعمار البريطاني حيث تم الاتفاق مع شركة عراقية بريطانية للتنقيب عن النفط في صحاري فهود بعمان في منطقة هي من توابع دولة الإمامة وتقع تحت سيطرة نفوذها ويعد هذا الأمر خرقا لاتفاقية السيب


    وأنشأت الشركة جيش لحماية بعثات التنقيب وسمي بأسم ( مشاة مسقط وعمان) وقد أدى ذلك إلى بعض المناوشات بين جنود الإمام والحكومة ومن تابعها من الطامعين البريطانيين وكان جيش الحكومة في مسقط يتكون من العمانيين وبعضا من البلوش الذين أتي بهم من مكران وكذلك يضم كلا من مرتزقة الهنود وعلوج البريطانيين وبعد عام من تكوين الجيش قام بالسيطرة على ولاية عبري بالتعاون مع قوات السلطان و كانت عبري تحت نفوذ الإمامة فأشتعل فتيل الحرب الذي يحشوه الإستعمار بالبارود ويصب حوله الزيت وذلك عام 1954 وقد قامت الحكومة بشن الحرب ضد الإمامة بقصد الأطاحة بها فقد قامت بقصف المناطق التابعة لدولة إمامة عمان في كلا من نزوى والجبل الأخضر وكثيرا من مناطق الإمامة كإزكي وبهلا ومناطق نائية
    picture9.jpg
    حرب الجبــل الأخضر وتضيق الخناق



    بعد توليه الإمامة قام بشؤون الإمامة ولكنه تعرض للخذلان من جانب العمانيين وهجمت القوات البريطانية على نزوى سنة 1955م فاحتلتها، فالتجأ الإمام إلى مسقط رأسه بلاد سيت، وخرج أخوه الشيخ طالب إلى البلدان العربية لطلب المساعدة، وفي سنة 1957م قام الإمام باسترجاع نزوى ومناطق الإمامة السابقة بعد أن وجد في نفسه القوة، فجاءت بريطانيا بكل قوتها وهيمنتها وجبروتها فصبت جام غضبها على الإمام وأتباعه فالتجؤوا إلى الجبل الأخضر، وظلت تقصف قواتها الجبل في محاولةٍ يائسة لقلع جذور الإمامة، وطال القصف الجوي دون أي تقدم للقوات البرية البريطانية، وحاولت القيام بإنزال جوي ولكن لم تتوفق في ذلك، وظلت طائراتها تقصف الجبل من سنة 1957م إلى بداية سنة 1959م دون أن تحقق أي إنجازٍ يُذكر.


    وقد تعرضت خلال عملياتها تلك لخسائر في الأرواح والمعدات، فقد قام المجاهدين بإسقاط 3طائرات تقريبًا وقاموا بتفجير عدد كبير من المعدات البريطانية.
    ولم تستطع بريطانيا أن تستولي على الجبل إلا عن طريق الجواسيس، فقد صعد إلى الجبل رجل حبسي يقال أنه جاء من زنجبار، فادعى أنه جاء لنصرة الإمام والجهاد معه، وبعد فترة أنتبه بعض المجاهدين إلى أن هذا الحبسي يختلي بنفسه كثيرًا وفي يده ورقة وقلم، فذهبوا لإخبار الإمام وأحس الحبسي بأن أمره قد أُكتشف فهرب في جنح الليل، وذهب إلى الإنجليز وسلّمهم الورقة والتي رسم فيها طرق الجبل التي كان يسلكها المجاهدون والكهوف التي يحتمون بها من طائرات الإنجليز.

    هذا وقد أعلن مجلس جامعة الدول العربية عام 1955 (بأنه يرحب بإمامة عمان عضوا في الجامعة) إلا إنه لم يتخذ خطوة جديدة في الموضوع وتطورت الأمور بسرعة وقد كانت الإمامة تحظى بتأييد الجامعة العربية والسعودية


    في أوائل سنة 1957 كان الشيخ طالب بن علي الهنائي أخو الإمام غالب كان يقوم بتزويد الإمامة بالسلاح من السعودية والرجال العمانيين اللاجئيين وفي شهر يونيو من نفس العام قامت بعض قوات بإستعادة نزوى من السلطان بسهولة ورفرف علم الإمامة في جميع المقاطعات التابعة لها وأعلن الإمام أنه يخوض حربا لإستعادة ما أحتل من مناطق نفوذه سابقا غير أن السلطان عاد فأحتل نزوى مرة ثانية وبقيت الحرب في الجبل الأخضر فقط حيث أن القوات البريطانية قامت بقصفه في أواخر عام1957 حتى أوائل عام 1959 بحيث أن الحرب أستمرت ثمانية عشرا شهرا في الجبل وحدها فأستخدمت الطائرات التابعة لسلاح الجو الملكي البريطاني فأستخدمت قنابل ضخمة وقوية وقد تكون محرمة دوليا بالمقابل أن المجاهدين يستخدموا السلاح التقليدي (الصمع) وقد رأيت بعضا منها مكتوب عليها بالخط العربي هذه العبارة (مالي غالي وزاهي للضرائب) وبالرغم من ذلك فقد أسقطوا عددا من الطائرات غير قليل .


    وقد قصفت الطائرات أي شيء من مباني ومزارع وأشجار وقد ألقت على الأهالي اجساما شكلها مثل القلم فأخذوا يلتقطونها فتنفجر بهم وقد أخبرت أن أمراة مع طفلها قامت الطائرات بقصفها وقتلها وقد كانت أستراتيجية المجاهدين في الحرب رائعة فقاموا بمسك مداخل وطرق الجبل بإحكام وقاموا بطريقة حرب العصابات فتوزعوا في أنحاء الجبل وأعاليه ومن ضمن خططهم الجميلة أنهم كان يقوموا بإشعال النار في الليل في أماكن خالية في السيوح لإيهام الطائرات بوجود أحد هناك فتقوم بإفراغ ذخيرتها هناك وكانوا ينهون عن إشعال النار في الليل في المناطق السكنية وقامت الطائرات بنسف منزل الإمام ببلد سيت ببهلاء وقد أسقطت احد الجنود ببندقية تقليدية طائرة تحطمت مات قائدها وبقايها إلى الأن في وادي العين بجنب الشارع المؤدي للعين مواجهة اللفة وبجنبها قبر قائدها ويتحدث أحد مشاركي الحرب أن ثلاثة عشر رجلا من بني ريام كانوا قد تمركزوا في موقع من الجبل وكان العمانيين لا يعرفون أنذاك الطائرة وبعد حين من الزمن ظهرت لهم فأندهشوا وأحتاروا من هذا الكائن الغريب وحاولوا إسقاطها إلا أن الجنود قصفوهم وقتلوهم جميعا ويمكن لمن قد ذهب إلى الجبل أن يرى بقايا شظايا القنابل المتناثرة.

    وقد تم قريبا العثور على بعض القنابل التي لم تنفجر بعد ففجرت بعضها وبعضها لم تفجر وقد وجدت واحدة إذا فجرت ستسبب أضرارا فتم بناء سورا عليها وكان نظام المحاربين المناوبة حيث يحاربون أسبوعين ويرتاحون أسبوعين وقد جلب جنود الإمامة مدفع مضاد للطائرات لكن لم يعرفوا كيف يستخدموه وقد كان أغلب واردات الإمام من السلاح من السعودية وقد حدثت قصص كثيرة تدل على صمود الجنود وذكاء المجاهدين فمنها أن جندي عماني أسرته القوات البريطانية فقالوا له أما أن تخبرنا بطرق الجبل أو نقتلك فقال سأخبركم بالطرق فذهب بهم في طريق نائية وعرة وأبطأ السير حتى أظلم الليل فقال لهم نبيت هنا والصباح نواصل السير فلما أنتصف الليل ذهب عنهم وتركهم فأستيقظوا صباحا فلم يجدوه فماتوا جميعا منهم من سقط ومنهم من مات جوعا حتم أنفه .


    ومما يحكى عن جنود المجاهدين أن جندي أسر من قبل جنديين بريطانيين وسلم سلاحه وكان عنده مسدس قد خبأه في حذائه فلما رأهما غافلين أخرجه فقتلهما وهرب وقد تكبدت القوات البريطانية خسائر مادية وخسائر بشرية وقد تمكن الأحتلال من إحتلال الجبل بسبب خيانة في جبهة حيث أنهم أتفقوا مع الإحتلال مقابل بعض المال بأن يخلوا لهم منطقة فأخلوا لهم منطقة وعرة ظنا منهم أنهم لن يستطيعوا عبورها فقام الجنود البريطانيين بإنزال مظلي متبوع بإسناد جوي وتمكنوا من السيطرة على الجبل وأستمرت حرب العصابات لفترة من الزمن فقامت قوات الإحتلال بزرع الألغام والقناصة أما الإمام فقد غادر إلى السعودية وبالتحديد في الدمام ولا يزال بها الى ان دفن فيها ومعه أخوه طالب ومحمد شيبة السالمي وسليمان بن حمير النبهاني وصالح بن عيسى الحارثي وكثيرا من العمانيين وقد رجع بعضهم بعد تولي السلطان قابوس حفظه الله إلى عمان والفرحة والشوق تغمر قلوبهم بعد غربة صعبة وقد بلغ شهداء العمان أكثر من ألفين شهيد رحمهم الله وتغمد أرواحهم الجنان..
    picture8.jpg
    قصف قلعة نزوى


    يتبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع ،،،

    بالقراءه ترقـى الأمـم ..
    لا تتركـو الكتـاب وحيد

  5. #4
    رقم العضوية
    97368
    المشاركات
    192
    التقييم
    227
      This is رهيـــ السلطنةـــب's Country Flag

    عاجل سري
    مسقط 17085
    عاجل إلى وزارة الخارجية والكومنولث برقية رقم 438 بتاريخ 17كانون الأول \ديسمبر
    عاجل لعلم جدة ودار الاعتماد في البحرين وطهران وواشنطن والقاهرة وأبوضبي ودبي ولعلم وحفظ بيروت وعدن وصنعاء والدوحة وسفارات البحرين والكويت
    برقية جدة رقم 944إلى وزارة الخارجية والكومنولث زيارة السلطان قابوس إلى المملكة العربية السعودية
    1- لقد ذكر لي السلطان انطباعه الخاص في 15 كانون الأول لقد كان مسرورا وراضيا تماما عن الطريقة التي سارت عليها الأمور .
    2- أقترح الملك فيصل على قابوس أن يلتقى الأمام غالب وشدد الأمير نواف وفرعون (هكذا ورد في النص) على أن يرسل قابوس أولاً رسالة وهذا مارفض قابوس القيام به وفي النهاية تفهم السعوديون وجهة نظره ومن ثم تم إرسال مدير الإعلام ناصر البوعلي إلى غالب ليدعوه إلى زيارة قابوس رد غالب بالقول إنه هو قابوس ضيفان عند السعوديين ولذا فلا بد للدعوة أن تأتي من فيصل . وهذا الرد أغضب فيصل والذي أرسل يدعو غالب وتم عقد لقاء بين السلطان وغالب بحضور اللواء محمود مصطفى .
    3- في هذا اللقاء أخبر قابوس غالب بأن سياسته تتمثل بدعوة كل العمانيين إلى العودة وأن غالب سيكون موضع ترحيب والتعامل معه بسماحة واحتراما لموقعه ولعلمه فبالإمكان منحه لقباً دينيا من قبيل المفتى أو بدلاً من ذلك إذا كان يفضل البقاء في الخارج فإنه يمكن كذلك التعامل معه بسخاء وأن عمان ليست بحاجة إلى غالب ولكنه مع ذلك فإن عودته ستكون موضع الترحيب وبعد ذلك يقال إن غالب كرر مخاطبة السلطان بالشيخ قابوس وعندها قرر السلطان إنهاء الاجتماع ويبدو أن السعوديين عملوا بعد ذلك على أن يقدم غالب اعتذارا وفي والوقت ذاته أعرب سليمان بن حمير وابنه حمير اللذان حضرا الاجتماع مع غالب عن رغبتهما في مقابلة ثويني وبعد ذلك أعربا عن ولائهما لقابوس وقالا إنهما سيعودان
    4- بعد الاجتماع أبلغ أدهم السلطان أن المللك فيصل يعتبر الآن أن مسألة الإمامة أنتهت
    وزارة الخارجية والكومنولث للتمرير حسب الأولوية إلى جدة وطهران وواشنطن والقاهرة ولعلم وحفظ بيروت وعدن وصنعاء والكويت
    دار الاعتماد في البحرين ويمرر للحفظ في السفارة
    هاولي
    (Hawley)
    يكرر وفق الطلب
    التوزيع على الدئرة العربية ودائرة الشرق الأدنى والأمارات العربية المتحدة
    ماذا حدث في القاعه
    في القاعة التي أعدها الملك فيصل للقاء الرجلين: الإمام والسلطان كان هناك بابان لدخول كل منهما،بعد أقل من خمس دقائق جمعت بينهما وجهاً لوجه لأول وآخر مرة ومن نفس البابين خرجا
    بحضور كمال أدهم رئيس المخابرات السعودية وبتكليف ملكي شخصي وعلى أعلى مستويات السرية والتحضير حضر السلطان قابوس إلى القاعة قادماً من مسقط عام 1971 في رحلة أولى إلى بضع دول يسعى إليها لكسب اعترافها به سلطانا على سلطنة عمان الوليدة، ولا بد أن تكون السعودية أولى المحطات لجميع الأسباب السياسية المباشرة والجي وسياسية التي لا بد للسلطان الشاب أن يحج إليها في سبيل الاعتراف والتفاهم، فمصير الدولة الوليدة معلقاً في الجامعة العربية والأمم المتحدة والدماء العمانية الستينية التي لم تجف بعد، وتلك التي ما تزال تسيل يومياً في شمال وجنوب عمان، بينما تظلل الانقسامات السياسية العربية والدولية كل هذا التداخل والظرف الصعب والحاسم في تاريخ بلد أصبح له اليوم من العمر أربعين عاماً في ثوب دولة قابوس
    وقف كمال أدهم في الوسط وقام بواجبه البروتوكولي مع الرجلين الكبيرين وتنحى جانباً ليترك لهما مبادرة الحديث الذي لا يعرف أحدُ كيف سيسير
    قال السلطان الشاب بعد السلام والتحية كيف الحال أيها الشيخ غالب، فأجابه الحمد لله يا شيخ قابوس، فاتنفض الأخير أنا سلطان ولست شيخاً، فرد عليه الإمام الشاب: وأنا الإمام غالب، ألم تعرف هذا من قبل؟
    بعد هذه الكلمات القليلة المتبادلة أيقن الرجلان بأن اللقاء انتهى، لكن يقين السلطان الشاب قد أصيب في مقتل فقد فشلت مهمته وتداعى هدفه الرئيس وهو إيجاد صيغة للتفاهم وعودة الإمام إلى عمان لتكتمل الشرعية التي ما زال يجاهد في بنائها السلطان الشاب، وقد أخبره الإنجليز بأنه من الصعوبة قبول عمان عضواً بالأمم المتحدة ما لم يثبت جدارته وينال الاعتراف العربي المحوري وعلى رأسه اعتراف السعودية ومصر،
    بينما كان الإمام الشاب يقوم بآخر واجب سياسي اتجاه بلده المحتل من وجهة نظره لم ينجح الإمام في اكتساب شيء سياسي-وهو فرد من دون جهاز سياسي-، ولم يصدق الإنجليز مع السلطان فقد كان هدفهم هو تحميس واختبار قدرات وعزيمة السلطان الشاب، وقد تم عملياً قبول انضمام (السلطنة) إلى الأمم المتحدة فبل انضمامها إلى الجامعة العربية
    اعتكف الإمام الشاب في بيته المتواضع في الدمام، وامتنع لجميع سنوات عمره أن يتكلم أو يعمل سياسيا فقد كان اللقاء مع السلطان قابوس هو آخر التزاماته السياسية العامة
    رفض الإمام الالتقاء بجميع وسائل الإعلام وصمت عن الكلام عن المرحلة أمام الوفود الإعلامية والأكاديمية والسياسية العربية والدولي حتى من اسكندنافيا التي كانت تتوافد على مجلسه، ولم يتحدث يوماً عن إمامته أو ما جرى في بلده حتى أمام وفود العمانيين الذين لم ينقطعوا عنه حتى وفاته.
    من المنجزات التاريخية التي قام بها
    الأمام غالب بن علي الهنائي هو شخصية قيادية من المنجزات التاريخية التي قام بها في المدة القليلة التي حكم فيها عمان :
    -1 قام بإبتعاث كثير من الشباب العماني في ارقي الجامعات العربية منها العراق ومصر والكويت وهولاء الشباب هم من قاموا ببناء الدولة العصرية الحديثة في بداية حكم جلالة السلطان المعظم ونهضة عمان ابتداءت من المتعلمين في عهد الأمام رحمه الله .... ومن الأمثال أقرباء جلالة السلطان السيد فيصل بن علي رحمه الله وآخرين من السادة المعارضين للسيد سعيد بن تيمور رحمه الله .
    2- امتنع عن المشاركة في الأعداد او التمويل في حرب ظفار رغم أن الثوار الجنوبيين حاولوا استمالته مستميتين نظرا للقدر الكبير الذي يكنه الشعب العماني لهذا الرجل .
    3- حارب القوات الأجنبية ( البريطانية ) مدركا الأطماع التي تضمرها تدخلاتهم في ارض عمان .
    -4 قام بتدريب كوادر عمانية في مختلف الجيوش العربية منها العراق ومصر بعد ذلك انخرطت هذه الكوادر في الجيش النضامي للسلطنة في بداية السبعينات عند تولي حكم جلالة السلطان نهضة هذه البلاد.
    5- فتح أبواب العلم لجميع المجتهدين في منزلة بالمملكة العربية السعودية.
    6- كان يفتي للحجاج الذاهبين الى الديار المقدسة في أمور دينهم ودنياهم وكان كثير من العمانيين يعتبرون منزله المحطة الأولي عند التوجه الى الأراضي المقدسة للسلام علية والحصول على الأفتاء الشرعي .
    7- حافظ على الهدوء السياسي عند تولي جلالة السلطان الحكم في عمان فلم تصدر منه أي تصاريح معارضة او مغايرة للحكم .. ولكنه كان سعيد رحمه الله بتولي جلالة السلطان بدل ابيه وكان يري الأمل ببناء عمان في عهد جلالة السلطان ابقاه الله .
    8- عدم رجوعه الى ارض السلطنة كان من منطق شرعي يحكم الإمامة بالأسس والمبادئ التي تقوم عليها الإمامة .. وحتى وفاته لم يخل بأي شرط من شروطها حتى لا تحسب عليه .
    9- وقف بجانب الأمام الخليلي عند اتخاذه القرار بمساندة السلطان سعيد بن تيمور في مشكلة البريمي عندما اتحد السلطان والأمام انذاك بدحر القوات السعودية من واحة البريمي .


    محطات من تاريخ عمان في القرن العشرين
    عمان في مطلع القرن العشرين: مستعمرة غير رسمية لبريطانيا وذلك بعد أن حاصرت السفن الإنجليزية في 15 فبراير 1899 مسقط وهددت السلطان فيصل – الذي عرف عنه مواقفه المعادية للسياسة البريطانية ورغبة في جعل استقلال عمان حقيقة واقعة –بتدمير مسقط واعتقاله .وأرغم السلطان فيصل على التسليم الكامل لما تمليه الإرادة البريطانية . هذا على مناطق الساحل العماني أما في الداخل فكانت الحروب والصراعات القبلية تمزق القبائل العمانية المنقسمة بين غافرية وهناوية .
    ـ أبريل 1913بعد جهود مكثفة من الإمام نور الدين السالمي تم في تنوف اجتماع مجموعة من أهل الحل والعقد قامت بانتخاب الإمام سالم بن راشد الخروصي
    كإمام على عمان يهدف إلى توحيد البلاد وتحريرها من الهيمنة الإنجليزية . واستطاعت هذه الحركة أن توحد 70% من عمان خلال العام الأول لها 1913م
    كما أنها وللمرة الأولى جمعت بين شقي القبائل المنقسمة والمتحاربة للتعاون لما فيه مصلحة البلاد .
    ـ أكتوبر 1913 توفي السلطان فيصل وتولى أبنه السيد تيمور الحكم
    ـ يناير 1914 توفي الإمام نور الدين السالمي قائد حركة النهضة العمانية وأب التاريخ العماني الفقيه العالم عن عمر يناهز الأربعين فقط بعد أن خلف ثروة فكرية وأدبية وفقهية هي حوالي 40 مجلدا .
    ـ ديسمبر 1914 عقد أول اجتماع بين السلطان تيمور والشيخ عيسى بن صالح الحارثي كممثل عن الإمام في مسقط ، ولكن يسفر الاجتماع عن توقيع اتفاق .
    ـ يناير 1915 قوات الإمامة تهاجم مسقط وتنهزم بعد تدخل القوات البريطانية .
    ـ أغسطس 1915 تم أول لقاء رسمي بين ممثلين عن إمامة عمان هما الشيخ عيسى بن صالح و الشيخ سعيد بن ناصر قاضي الإمام وممثلين من الحكومة البريطانية في بلدة السيب .
    ـ خلال فترة الحرب العالمية الأولى 1914- 1918م تدهورت الأوضاع الاقتصادية في عمان فقلت الأموال في أيدي العمانيين حتى أن عدد الوفيات
    تجاوز بكثير 20 ألف إنسان حسب تقرير بريطاني ، كما بلغ العجز في ميزانية الدولة 300 أل جنيه إسترليني .
    ـ 1919اغتيال الإمام سالم بن راشد الخروصي وتنصيب الإمام محمد بن عبد الله الخليلي إماما على عمان
    ـ أكتوبر 1920 توقيع معاهدة السيب التي قسمت عمان إلى قسمين : مسقط والمناطق الساحلية تابعة لسلطنة مسقط و المناطق الداخلية تابعة لإمامة عمان ،بعد ضغط اقتصادي هائل فرضته السلطات الإنجليزية على الواردات العمانية من التمور وغيرهامن المنتجات الزراعية لداخل عمان .
    ـ نوفمبر 1931 تنازل السلطان تيمور لأبنه السيد سعيد عن الحكم . بعد فترة انقطاع طويلة
    استمرت عشر سنوات عاشها السلطان تيمور في الهند .
    ـ 1937 السلطان سعيد بن تيمور يمنح عقد امتياز لشركة النفط العراقية /البريطانية للتنقيب عن النفط .
    ـ يونيو 1944 دخول جعلان تحت حكم الإمامة ، وبذلك وصلت إمامة عمان إلى أقصى اتساع لها في القرن العشرين .
    ـ أكتوبر 1952 قوات سعودية تدخل إلى البريمي وتعلن سيطرتها عليها .
    ـ مايو 1954 وفاة الإمام محمد بن عبد الله الخليلي وتنصيب الإمام غالب بن علي الهنائي إماما جديدا على عمان
    ـ سبتمبر 1954بدأت حرب معلنة بين القوات البريطانية وقوات السلطان من جهة وبين الإمامة في عمان ، بعد أن أمرت بريطانيا بالتنقيب في منطقة فهود التابعة للإمامة مما يعتبر نقضا لمعاهدة السيب ، كما قامت بتشكيل جيش خاص لحماية بعثات التنقيب سمي ( مشاة مسقط وعمان ) . وفي نهاية هذا العام احتلت القوات البريطانية بالتعاون
    مع قوات السلطان مدينة عبري .
    ـ نوفمبر 1954 تقدمت إمامة عمان بطلب انضمام إلى جامعة الدول العربية .
    ـ سبتمبر 1955 قوة عمانية بريطانية تهاجم القوات السعودية في البريمي وتطردها منها
    ـ 15 ديسمبر 1955 احتلال مدينة نزوى بعد استخدام القوات البريطانية للطائرات في قصف المدافعين عن قلعة نزوى
    ـ 15 أغسطس 1957 تقدمت جامعة الدول العربية بطلب عاجل لانعقاد مجلس الأمن لدراسة الاعتداءات البريطانية على عمان .
    ـ يناير1959 أحتل المظليون البريطانيون منطقة الجبل الأخضر التي أتخذ منها قادة الإمامة في عمان مقرا لهم في وجه الهجمات البرية والجوية البريطانية المكثفة . بعد أن دمرت هذه الهجمات بعض المدن والقرى بأكملها . فلجأ الإمام غالب ومن معه من القادة إلى المملكة العربية السعودية .كما توحدت عمان لأول مرة في القرن العشرين تحت حكم السلطان سعيد بن تيمور .
    ـ 1963 العثور على النفط بكميات تجارية في فهود وظفار .
    ـ 9 يونيو 1965 بدء الثورة المسلحة في ظفار بقيادة ما يسمى "جبهة تحرير ظفار" ضد حكم السلطان سعيد بن تيمور .
    ـ يونيو1967 بدء تصدير النفط بكميات تجارية .
    ـ 12 يونيو 1970 امتداد الثورة المسلحة إلى شمال عمان وذلك بالهجوم على مدينتي نزوى وإزكي .
    __________________
    .... يتبع ,,,

    بالقراءه ترقـى الأمـم ..
    لا تتركـو الكتـاب وحيد

  6. #5
    رقم العضوية
    97368
    المشاركات
    192
    التقييم
    227
      This is رهيـــ السلطنةـــب's Country Flag

    وفاتــــــــــه


    قاسى الإمام غالب –رحمه الله- قبل وفاته أتعاب مصاحبه للشيخوخة إلى أن توفاه الله تعالى في يوم الأحد الثاني عشر من شهر ذي الحجة سنة 1430 هجرية/ الموافق له 29 من شهر نوفمبر سنة 2009 ميلادية، وذلك في الساعة العاشرة صباحاً تقريبًا، وتم دفنه في السعودية في الدمام وأقيم العزاء في مسقط رأسه بلاد سيت في بهلاء فرحمه الله رحمةً واسعة، وإنا لله وإنا إليه راجعون.



    المراجـــــــــــع


    1- رواية"ملائكة الجبل الأخضر".

    2- السالك في نسب بني مالك بن فهم وقبائلهم في عمان
    3- المعلومات و الأرقام مسـتقاه من كتاب السـتايتمان لعام 1962م
    4- موقع سبلة عمان

    6- موقع الحاره العمانيه

    7- كتاب تاريخ عمان السياسي.

    8 – تيم لاندن (1942 م – 2007 م)

    9 - بعض الشيوخ المعاصرين


    تــــــــم ،،

    بذلك أكون قد بعثت لك الموضوع بالكامل على الخاص
    تحياتي
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــ
    ملاحظه / الموضوع منقول من العضو Check mate بسبلة عمان بعد جهد قام بتجميع هذا العمل ....

    الرجاء عدم تأويل الموضوع على اهوائكم .. كل ما في الموضوع هو ذكرة سيرة أمام من أئمة عمان في حقبة من حقباتها ... ومن خلال ملاحظتي العديد من الناس لا يعرفو عن الإمام وتلك الحقبة ......

    بالقراءه ترقـى الأمـم ..
    لا تتركـو الكتـاب وحيد

  7. #6
    الصورة الرمزية forget
    forget غير متواجد حالياً مشرفة سابقة Array
    رقم العضوية
    92802
    العمر
    24
    المشاركات
    6,748
    مقالات المدونة
    1
    التقييم
    68654
      This is forget's Country Flag

    معلومات جدا جميلة ، من زمان كان نفسي أعرف عن هذا الإمام وقصته ، وبصراحة قمنا بزيارة بيته عند ذهابنا للعمرة وكان شخصا متواضعا جدا هو وزوجته!

    شكرا ع المعلومات أيها الهنائي..
    الـّلهُـم إنـّي أسألُـك من عظيم لُـطفك وكرمك و سترك الجميل أن تـُشفيه و تـُمدّهُـ بالصّـحة و العافية ..

    وداعا عاشق عمان وشكرا لكل من تعاملت معهم واستفدت منهم ..
    أتمنى التوفيق لكم جميعا ..

  8. #7
    الصورة الرمزية الجبل العماني
    الجبل العماني غير متواجد حالياً إداري سابق Array
    رقم العضوية
    9159
    المشاركات
    5,153
    مقالات المدونة
    2
    التقييم
    84654
      This is الجبل العماني's Country Flag

    شكراً أخي الفاضل رهيب السلطنة على طرح وإختيار هذا الموضوع القيم.

    بالفعل أخي العزيز فسيرة الإمام غالب الهنائي تكاد تكون مجهولة حتى لدى الباحثين. فعند الإشارة إليه في أبحاثهم فإنهم يشيرون بإشارة مقتضبة مختصرة لما قام به من مواقف. ولكن التاريخ ما يزال يكشف عن مدى قوة هذه الشخصية وما تتمتع به من نبوغ وطموح في الحفاظ على ممتلكات الإمامة ووحدتها الأمر الذي أزعج حكومة مسقط وسلطانها السيد سعيد بن تيمور ومحاولته ضم مناطق الإمامة إلى السلطة المركزية بدعم من الحكومة البريطانية التي رأت في الإمامة خطراً على نفوذها وأطماعها في منطقة الخليج. لذلك سارعت في حرب مع الإمامة وساعدت سلطان مسقط وعمان في إسترداد الممتلكات التي إستولت على الإمامة إلى ممتلكات الحكومة المركزية في مسقط.
    ما أصابك لم يكن ليخطئك، وما أخطأك لم يكن ليصيبك


    زورونا في سلسلة ( إقرأ معي )

    الكتاب الأول


  9. #8
    الصورة الرمزية الجرح العربي
    الجرح العربي غير متواجد حالياً مشرفة سابقة Array
    رقم العضوية
    77079
    العمر
    24
    المشاركات
    2,498
    مقالات المدونة
    21
    التقييم
    39245
      This is الجرح العربي's Country Flag

    معلومات أكثر من رائعة ،ـ،قيمة جدآ ،،تحكي تاريخنا العماني ،، رحم الله هذا الامام الرائع واسكنه فسيج جناته

    لقد مر التاريخ العماني بشخصيات عظيمة ،،تبهرك ،،ولاتكاد أحيانآ تصدق أنه كان يوجد مثل هذه الشخصيات ،وكانت عمان إمبراطورية ،،ويشهد لها الكثيرون بالعلم والمعرفة ،،فقد توسعت الحركة العلمية بشكل كبير

    لعل ماقام به الامام غالب من إبتعاث الطلبة إلى الخارج في فترة كانت تفتقر إلى الامكانيات هو دليل على مدى التفكير الجميل الذي كان يتمتع به هذا الامام ــ فضلآ عما أنجزه

    بصراحة أول مرة اسمع فيه وأشعر بالخجل من ذلك

    شكرآ أخي الهنائي ،، جعلتنا نفتقد الامامة كثيرآ




    إني أشعر بألم كل صفعة توجه إلى مظلوم في هذه الدنيا ، فأينما وجد الظلم فذاك هو وطني

    آرنستو تشي جيفارا


  10. #9
    الصورة الرمزية CRaZy DReaM
    CRaZy DReaM غير متواجد حالياً مشرف سابق Array
    رقم العضوية
    71328
    المشاركات
    20,364
    مقالات المدونة
    4
    التقييم
    218493
      This is CRaZy DReaM's Country Flag

    من المستغرب ان يجهل كثير من المثقفين بحياة قائد وعلامه ومجاهد
    مثل الشيخ غالب رحمه الله

    لم القله ورغم تضييق الخناق لم يفلح احد في زعزعة امامته الا بعد الاستعانه بالغرب


    رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناتــه


    من الجميل ان نشهد عودة اسرة الشيخ لتقيم في السلطنه

    فالابناء سرُ ابيهم


    مشكور اخوي


    لسَت آهوى ~ الرحيـلَ
    ! . . و لكن
    بعض ( الحكـآيـا ) لا تكـتمل


  11. #10
    الصورة الرمزية scofield
    scofield غير متواجد حالياً إداري سابق Array
    رقم العضوية
    4175
    المشاركات
    30,754
    Images
    67
    مقالات المدونة
    1
    التقييم
    143325
      This is scofield's Country Flag

    شكرا لك اخوي ع النقل والطرح الموفق

    فالامام غالب من المع الشخصيات فالتاريخ العماني

    وقد قرات المقال سابقا


    رحمك الله يا امام عمان واسكنك فسيح جناته

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67