Ozone-Web-Banners-600x60
صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 37

الموضوع: النزوه , الحب الصادق , الفراغ العاطفي ماهي اسبابها وماالفرق بينهم

  1. #1
    الصورة الرمزية OMAN
    OMAN غير متواجد حالياً عضو نشيط جدا Array
    رقم العضوية
    75
    المشاركات
    1,729
    التقييم
    5226

    النزوه , الحب الصادق , الفراغ العاطفي ماهي اسبابها وماالفرق بينهم


    مرااااحب للجميع



    هل النزوه نوع من انواع الحب او انها تاخذ من صفاته وهل سبب النزوه الفراغ العاطفي


    مثلا: رجلا كانت له علاقه عاطفيه مع فتاة وارتاح لها واحبها وأحس بطعم الحب وصفاته معها ويعتبر نفسه انها هي ملكة حياته ولكن اذا جدثت مشكله كخيانه منها مثلا يبتعد عنها ويتعذب فتره كشهرين او اكثر وبعدها يعود الامور كمجراها ويبحث عن انسانه اخرى


    هل تعتقدون ان هذا حب او نزوه او لعب علما انه ان حب انسانه يخلص لحبيبته ويموت بترابها ؟



    ماهو اسباب الفراغ العاطفي وماهو نتائجه السلبيه وماهو علاجها ؟

    هل يعتبر النزوه حب او جزى منه او بداية حب او يعتبر اوهام حب او حب مأقت او ماذا برايكم ؟

    اذا كانت النزوه لا تعتبر حبا فما الفرق بين الحب والنزوه ؟

    متى يعرف الشخص ان الذي مرتبط معه حبا صادقا او نزوة عابره ؟




    اسف على الاطاله


    لا تبخوا علينا بارائكم

  2.    مساحة إعلانية

      50-percent-Banners-Arabic728X90

  3. #2
    الصورة الرمزية فجر الامل
    فجر الامل غير متواجد حالياً إدارية سابقة Array
    رقم العضوية
    7
    المشاركات
    6,276
    التقييم
    22142
     

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،،،

    شكرا لك اخي عمان على مثل هذا الموضوع,,,

    وانا ارى ان الحب يختلف تماما عن النزوة...فالنزوة يذهب كل شخص في طريق اخر وينسى ما كان بسرعة ليبدأ حياته مع اخرى او تبدأ حياتها مع اخر ..ام ان تتدارك مثلا الفتاة انها اخطأت بكونها احبت شخصا وتعترف بأن الامر كان نزوة وتعود الى رشدها وتقطع علاقتها به ,,,

    اما الحب فهو أسمى من ان يقال عليه نزوة...فالحب شعور انساني بديع لا يملك الانسان ان يتحكم في قلبه ومشاعره وبهذا يكون الحب ...والحب الصادق هو الاسمى لان الانسان مهما افترق عن محبوبه فسيظل وفيا له ..

    اما الفراغ العاطفي ...فانا ارى انك اخي قد مزجت عدة قضايا هنا ..
    فالفراغ العاطفي ابرز اسبابه هو التفكك الاسري وكذلك الضعف الديني الذي يترك الفتى او الفتاة مشتتين عاطفيا ولا يعرفون الامور ولا ينصبونها بنصابها الصحيح

    ولي عودة في الموضوع مجددا ان شاء الله

  4. #3
    *MONA* غير متواجد حالياً عضو خاص Array
    رقم العضوية
    415
    المشاركات
    3,428
    التقييم
    4690
      This is *MONA*'s Country Flag

    لا بد لى من الاعتراف اخيرا و على مضض ان الحب و النزوه وجهان لعمله واحده الفرق الوحيد بينهما فى المده الزمنيه فقط و بذل الجهد
    النزوة ------- تتحقق بسرعه و فى ظروف غامضه و فجأه و مثلما تاتى بسرعه تذهب بسرعه بدون بذل اى مجهود
    اما الحب ------ تكون انت فى حاله حب طالما تمنيت من اعماق قلبك ان تربطك علاقه حميميه بشخص من الاشخاص بعيد المنال لذلك ياخذ الحب و قت اطول حتى يولد و طالما تحقق فى النهايه انت بذلت مجهود يصعب عليك نسيانه ما حييت


    و لكن تظل العلاقات الانسانيه على ذلك القدر من الغموض بحيث لا حول لنا بها و لا قوه


    اخى Oman لطالما تمتعنى مواضيعك و استمتع اكثر باضافه تعليقى المتواضع
    لك مني الف تحيه

  5. #4
    الصورة الرمزية 2000
    2000 غير متواجد حالياً **§ رياضي مـبـدع §** Array
    رقم العضوية
    39
    المشاركات
    1,173
    التقييم
    3549
    السلام عليكم

    انا احب اتكلم عن الفراغ العاطفي
    لاني اشوف كل السالفه هي الفراغ العاطفي
    وسبب هالفراغ
    ان الواحد او الوحده يخلي هذا الهاجس في باله
    انه يريد حد من الجنس الثاني يكلمه يشوفه يحس انه قريب منه ...
    ويشغل باله في هالشي ...
    ويكون اهم شي عنده هذا الشي ...
    ويهمل كل الامور الثانيه ...
    وتلاقي الواحد من هذيلا يهمل دروسه وحياته وكل شي بس
    عشان انه يفكر في الحب ...
    والسالفه كلها انه هو الي شغل نفسه في هالشي
    وخلا كل تفكيره وكل حياته في يد انسان ثاني يتحكم فيها
    لكن لو انه فكر في حياته في مستقبل في دراسته ...
    وخلا هاجسه مثلا في انه يركز على دراسته بس ويبني مستقبله
    راح تلاقيه ما يهتم بهذي الامور مهما صار له
    وهذي وجهه نظر خاصه وما اعرف اذا عرفت اشرح الي اريد اقوله او لا ...
    مع محبتي
    اخوكم 2000

  6. #5
    *MONA* غير متواجد حالياً عضو خاص Array
    رقم العضوية
    415
    المشاركات
    3,428
    التقييم
    4690
      This is *MONA*'s Country Flag

    نعم انه الفراغ العاطفى و لكن فراغ فى وقت يحتاج كل منا فيه ان يرسو بمشاعره و احلامه على ضفاف الاخر

    من حق كل شاب و فتاه ان يجدوا نصفهم الاخر و لكن الظروف المستعصيه لهذا الجيل علمتنا ان لا ننتظر و نحن مكتوفى الايدى الكل فى قلق و اضطراب و نحن الضحيه فى النهايه

  7. #6
    البلوشية غير متواجد حالياً عضو جديد Array
    رقم العضوية
    722
    المشاركات
    11
    التقييم
    928
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. هذا الرد هو أول دلو أدلي به في هذا المنتدى بل في هذا الموقع بأسره و أرجو من الله العلي القدير أن أكون قادرة علىالإجابة على تساؤلات الأخ OMAN
    النزوة و الحب شيئان مختلفان تماماً من وجهة نظري .. إلا أنهما يشتركان في بعض الأمور .. و من هنا يأتي الخلط بينهما .. فالنزوة هي أمر عرضي مؤقت يشعر فيه المرء بانجذاب لا واعٍ نحو شخص آخر .. و عادة ما تكون أسباب هذا الانجذاب أسباب واهية .. و يحدث هذا الانجذاب في ظروف معينة عادة ما تكون هي الأخرى واهية .. أو مؤقتة إن أمكن القول .. على سبيل المثال .. في حالة انشغال زوجة عن زوجها بتربية الأبناء و انجرافها في تيار الحياة لدرجة تجعلها تهمل زوجها .. فتقصر نظرة الزوج عن كل ما تقدمه زوجته لبيته و أبنائه .. و عن كل ما سبق أن قدمته منذ أن تزوجها.. و تتوق نفسه إلى ما متع الله به غيره .. و تعمى بصيرته فيقع عن غير وعي و بدون مقدمات في حبائل الانجذاب نحو فتاة تصغره سناً .. يتوهم أنه يحبها .. و قد يرتبط بها .. ليكتشف أن الأمر لم يكن أكثر من مجرد نزوة عابرة في نفسه .. لم ينجح في تحديد أسبابها و لم ينجح في كبح جماحها .. و بالتالي لم يعالجها فوقع فيما وقع فيه .. فالانجذاب الذي شعر به نحو تلك الفتاة هو انجذاب غير واعٍ .. كان فقط لمجرد إحساسه بالفراغ و التقصير من جهة زوجته و الذي كان له أسبابه التي قصر عقله عن إدراكها و تفهمها .. و هو سبب مؤقت يمكن علاجه بمجرد الجلوس مع الزوجة و مصارحتها بما يحس به .. و مثل ذلك الشاب الذي يتوهم أن أهله لا يتفهمونه فيسعى إلى البحث عن هذا التفهم لدى أي فتاة عابرة .. و عادة ما يندم صاحب النزوة على ما أقدم عليه .. و عادة ما يأتي هذا الندم سريعاً .. و يظهر على شكل فجائي .. و كأنما استفاق صاحبها من كابوس مرعب .. و النزوة لا ترتبط بالحياة العاطفية فقط .. فجميعنا لنا نزوات .. و لكنها تشترك جميعاً في أنها فجائية و نابعة عن شهوة في النفس كحب المال أو الطعام أو الجاه و ما شابه.. و هي غير محمودة العواقب بل تجر الندم كما أسلفت .. كما أنها قصيرة الأمد .. هذا ما أعتقده عن النزوة.
    أما الحب فهو شيء آخر .. و أعني هنا الحب الحقيقي الخالص .. و ليس حب الأفلام و الروايات .. و يشترك الحب مع النزوة في كونه متعلق بانجذاب عاطفي أيضاً .. غير أن هذا الانجذاب أعمق و أكثر تأثيراً في النفس .. و هو انجذاب بّناء .. يجعل المرء يخطط لما فيه سعادة الطرف الآخر باستمرار .. و لما يمكن أن يديم هذه السعادة حتى و إن كانت على حساب نفسه .. فالحب دائماً مقترن بالتضحية بينما النزوة غير قادرة على الصمود في وجه التضحيات و التحديات .. الحب كما أعرفه .. اجتياح نابع عن احتياج .. شعور يجتاح القلب و العقل و الوجدان بطريقة تعطي الحياة معنى و طعماً .. ليس دائماً جميلاً .. و لكنها ابداً لا تكون عديمة الطعم في وجود الحب .. و هو نابع عن احتياج داخلي في أن تشارك ذاتك مع شخص آخر .. في أن تكون و ذلك الشخص روحاً واحدة في جسدين .. و مشاركة الذات هي أرقى أنواع المشاركة .. و هي إن تمت بصورتها الكاملة استشعرت و جود من تحب معك رغم بعد المسافات .. و أصبحت قادراً على رؤية ما يلبس و ما يأكل .. و معرفة ما يحس به من فرح أو حزن .. و ليس من مثال على ذلك أبلغ من حب الأم لصغيرها .. فمتى ما كان محبوبك مستحقاً للحب في عينك أو من وجهة نظرك .. كنت معه كلاً و معنى .. و كان هو لك كذلك .. و لم تعد عيناك تبصر منه إلا كل جميل .. و تغاضت عن القبيح من خصاله و سماته.. و كثيرون لا يدركون ما للب من معان سامية فيسيئون استخدامه و التعبيرعنه .. بل و التعامل معه .. فكم من شاب منح قلبه لقتاة و أعطاها الحب بكل ألوانه و صنوفه .. فأساءت إليه .. و العكس صحيح أيضاً .. حتى بين الأزواج .. غير أن المحب يبقى خاشعاً في محراب حبه للأبد رغم ما يلاقيه من محبوبه من صنوف العذاب و التجنّي .. حيث أنه من الصعب اقتلاع جذور الحب الحقيقي من القلب .. و عادة ما يبقى لدى المرء حتى الموت .. رغم أن الحياة قد لا تجمعه بمن يحب .. و رغم أن من يحبه قد يكون أكثر الناس جحوداً و نكراناً و تجاهلاً له ..

    هذه وجهة نظري .. و أعتذر على الإطالة .. و أرجو أن تكون إجاباتي شافية .. رغم أني لا أراها إلا و قد زادت الأمر تعقيداً ..

    وفقكم الله إلى ما يحبه و يرضاه .. مع خالص محبتي و أرق أمنياتي

  8. #7
    *MONA* غير متواجد حالياً عضو خاص Array
    رقم العضوية
    415
    المشاركات
    3,428
    التقييم
    4690
      This is *MONA*'s Country Flag

    اختى البلوشيه :
    ما شاء الله اذا كان اول رد لك فى المنتدى بهذا المستوى الرائع فهنيئا لنا بك
    لقد افضت فى وصف الحب كاننا ما عرفناه قبلا فلا تحرمينا من مشاركاتك القادمه

    ( .. الحب كما أعرفه .. اجتياح نابع عن احتياج .. شعور يجتاح القلب و العقل و الوجدان بطريقة تعطي الحياة معنى و طعماً .. ليس دائماً جميلاً .. و لكنها ابداً لا تكون عديمة الطعم في وجود الحب .. و هو نابع عن احتياج داخلي في أن تشارك ذاتك مع شخص آخر .. في أن تكون و ذلك الشخص روحاً واحدة في جسدين .. و مشاركة الذات هي أرقى أنواع المشاركة .. و هي إن تمت بصورتها الكاملة استشعرت و جود من تحب معك رغم بعد المسافات .. و أصبحت قادراً على رؤية ما يلبس و ما يأكل .. و معرفة ما يحس به من فرح أو حزن )

  9. #8
    الصورة الرمزية OMAN
    OMAN غير متواجد حالياً عضو نشيط جدا Array
    رقم العضوية
    75
    المشاركات
    1,729
    التقييم
    5226
    الف شكر للجميع على المرور وعلى تفاعلكم مع الموضوع

    سوف تكون لى وقفه اخرى مع ردودك ... عذرا

  10. #9
    البلوشية غير متواجد حالياً عضو جديد Array
    رقم العضوية
    722
    المشاركات
    11
    التقييم
    928
    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .. الشكر كل الشكر للأخت muna على تشجيعها و تواصلها .. الحقيقة لم أعتقد أن ما كتبته كان ليثير أي رد على الإطلاق .. فلطالما كانت لي كتاباتي التي لم أتجرأ على نشرها أو إخراجها للنور بأي شكل من الأشكال .. ظناً مني أنها لن تلاقي أي صدى .. و لكن لعل مشاركتي في هذا المنتدى هي فاتحة خير .. فهي الأولى .. كما أنها كانت وليدة اللحظة .. فالحمد لله رب العالمين.

    ولقد نسيت في ردي السابق موضوع الفراغ العاطفي الذي طرحه الاخ OMAN من ضمن تساؤلاته .. فهو مشكلة في حد ذاته .. و أيضاً هو شماعة تعلق عليها العديد من المشاكل و الأخطاء .. كالانحراف و الإدمان بأشكاله و الإجرام و ما في حكمه .. و مرافقة رفقاء السوء .. أما عن أسباب هذه المشكلة فأقول أن أسبابها تختلف من بلد لآخر و من مجتمع لآخر .. و حديثي سيكون مقتصراً على المجتمع العربي .. تبدأ مشكلة الفراغ العاطفي من الأسرة .. و من بداية سنوات العمر الأولى .. فالمرأة العربية بطبيعتها أكثر تدليلاً لأبنائها في صغرهم .. فنراها تعبر لهذا الطفل هن حبها بكافة الأشكال ما دام صغيراً .. و لكن ما إن يكبر و يصل لسن الخامسة تقريباً .. حتى نرى مجمل هذا الحنان و الحب يختفي و يحل محله الرغبة في التهذيب و تحسين الطباع .. لا أقول أنها لا تحس به .. بل لا تعبر عنه .. فنادراً ما نرى الأم العربية أوالعمانية -إذا أردنا التخصيص - ُتَقبّل ابناً لها تجاوز السادسة أو السابعة .. أو تحتضنه أو تداعبه وتجري معه و تشاركه في ألعابه .. و لكننا نراها تشاركه في دروسه ومذاكرته و بصورة جادة .. لا يتخللها المزاح و اللعب .. و كذلك الحال بالنسبة للأب إن لم يكن الوضع أسوأ .. إذاً المشكلة هنا تكمن في عدم التعبير عن مشاعر الحب داخل الأسرة سواء جهة الأبناء أو بين الأبوين .. و الحال هنا يشبه محاولة إنبات أو زراعة نبتة في أرض قاحلة لا ماء فيه و لا خصب .. فكيف نتوقع أن يعبّر أبناؤنا عن الحب .. بل أن يفهموه .. إن لم يكونوا قادرين على رؤيته و الإحساس به في محيطهم .. لذا نرى أن أول رد فعل للمراهق عندما يكبر هو العناد و التمرد زاعماً أن لا أحد يهتم به و لا أحد يفهمه أو يحبه .. فيخرج باحثاً عن الحب الذي فقده .. يخرج إلى أين ؟؟ إلى جماعة الرفاق .. إلى المدرسة .. فنراه يحب المكوث خارج البيت لساعات طويلة .. و نرى الفتاة تتعلق بإحدى معلماتها .. أو إحدى صديقاتها .. معتبرة أن ما تشعر به نحوها هو الحب .. إن ما حصل هنا هو أن هذه الفتاة أو هذا الفتى أحسا بأن لا مكان في محيط الأسرة لما يجيش في داخلهما من عواطف .. فوجّها كل هذه العواطف التي كان ينبغي أن توزع على جميع الأسرة كل حسب قربه و مكانته .. وجّهاها جهة الزميلة أو المعلمة أو رفيق اللعب .. فظهرت بصورة زائدة عن الحد .. بشكل شاذ .. إذاً هما كانا يعنيان من فراغ عاطفي سعيا لسده أو شغله بهذه الطريقة .. و كذلك للشاب الذي يبحث عن الحب في كل نظرة حالمة و كل ابتسامة مشرقة يراها .. و الأمر ذاته للفتاة التي تنجرف في العلاقات الغرامية العابرة .. كل هذا ناشئ عن حاجة في ذواتنا .. حاجة لأن نحب و في نقس الوقت نحس أننا محبوبين من قبل شخص آخر أو أشخاص آخرين .. و ما لم تشبع هذه الرغبة في داخلنا .. و لم نخرج هذه العواطف الطبيعية التي كان يفترض أن نعبّر عنها جهة أفراد أسرنا .. لن نحس بالإشباع .. ستظل ذواتنا عطشى و خاوية من الحب .. و هذا ما أسميه الفراغ العاطفي .. و الكارثة أكبر ما تكون عند المتزوجين عندما لا يعبرون عن عواطفهم .. فيسعى الطرف الآخر للبحث عن ما ينقصه مهما كان الثمن.

    أرجو أن نقف مع أنفسنا بصراحة .. من منا يجرؤ على أن يحتضن والده أو والدته .. بدون أن يكون هناك مناسبة ما .. دون أن يقابل بنظرات استغراب و ربما بشكوك لو تكرر الأمر .. من منا يستطيع أن يطبع قبلة على خد أخته أو أخيه كل صباح .. دون أن يقابل بالنفور و يتهم بالمبالغة .. من منا يستطيع أن يقول لوالدته مثلاً .. كم أحبك .. او يدللها أو يمازحها دون أن يعتبر ذلك استهتاراً و قلة ذوق و قلة احترام ؟؟ من منا ؟؟ المشكلة تكمن في أننا لا نعبر عن عواطفنا جهة من يجب أن توجه إليهم هذه العواطف .. كما أنهم لم يعودونا على ذلك .. ولكن لماذا ؟؟ ببساطة لأنهم لم يتربوا على هذا النمط .. تربوا على أن الوالد يلجأ لضرب ابنه إن أخطأ دون أن يسأله عن أسباب الخطأ .. و لذلك دائماً نسمع الأب يردد هكذا رباني أبي فأصبحت رجلاً نافعاً و هكذا يجب أن أربيكم .. إذاَ ما الحل ؟؟ الحل يكمن في أن نبدأ نحن .. و أعني ب " نحن " فئة المثقفين .. نبدأ بالتعبير عن عواطفنا جهة من نحب .. جهة الآباء و الأمهات و الأبناء بطريقة تجعلهم يتشجعون على التعبير عن ما يختلج في ذواتهم من عواطف جهتنا فيتعودون بدورهم على التعبير عنها .. فالحب لم يكن عيباً يجب مداراته .. و التكتم عليه .. و الخجل من التعبير عنه .. بل هو نعمة لولاها ما استقام الوجود .. و لا تعلق قلب العبد بالمعبود .. فلماذا نخجل من التعبير عن محبتنا .. بل لماذا نخاف ؟؟ ما دمنا نعبر عن الحب بالقداسة و الاحترام اللذين يستحقهما .. ما دمنا لا نعبر عنه بالطرق المبتذلة البذيئة .. لا أرى أي داع أبداَ .. فلنعبر معاً عن عواطفنا .. عن محبتنا لنجعل العالم من حولنا مليئاً بالحب فلا يحس صغارنا بالفراغ العاطفي و يلجأوا للبحث عنه في الخارج .. و لا يحس به شبابنا فيتوهوا في دوامات الضياع و الانحراف .. بل يلجأوا إلى مصارحة من يحبونهم ليستمدوا منهم العون و الحب ..

    هذا ما رغبت في قوله عن الفراغ العاطفي و أسبابه و الحل المنطقي له من وجهة نظري .. و لكن يبدو أني غرقت كالعادة في مزاجي الرومانسي .. و أظن أن للون الصفحة " الزهري " علاقة بالموضوع ألا تعتقدون ذلك .....

    وفقكم الله ... مع خالص محبتي و أرق تحياتي للجميع .....

  11. #10
    *MONA* غير متواجد حالياً عضو خاص Array
    رقم العضوية
    415
    المشاركات
    3,428
    التقييم
    4690
      This is *MONA*'s Country Flag

    أرجو أن نقف مع أنفسنا بصراحة .. من منا يجرؤ على أن يحتضن والده أو والدته .. بدون أن يكون هناك مناسبة ما .. دون أن يقابل بنظرات استغراب و ربما بشكوك لو تكرر الأمر .. من منا يستطيع أن يطبع قبلة على خد أخته أو أخيه كل صباح .. دون أن يقابل بالنفور و يتهم بالمبالغة .. من منا يستطيع أن يقول لوالدته مثلاً .. كم أحبك .. او يدللها أو يمازحها دون أن يعتبر ذلك استهتاراً و قلة ذوق و قلة احترام ؟؟ من منا ؟؟


    لست انا بالتاكيد و كانك و ضعت يدك على مكان الجرح الغائر فى حياتى
    لا بد و انك ضليعه بعلم النفس حتى تستطيعى ان تلمى بزمام الامور كما تفعلين
    و لكن للاسف الوقت مضى من بين ايدينا و لا طريق للاصلاح ...... فانا تعلمت من الدرس ان العواطف لا تُطلب و لا تؤخذ عنوه انما ان لم تتدفق طبيعيا فلن يجدى استجدائها

صفحة 1 من 4 123 ... الأخيرةالأخيرة

Content Relevant URLs by vBSEO

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67